مشروع «طريق السيادة» يربط مستوطنة «معاليه أدوميم» بالقدس

الخارجية الفلسطينية: إسرائيل تمارس «الفصل العنصري» وتقوض حل الدولتين

المشروع يهدف إلى عزل المناطق الفلسطينية بعضها عن بعض. أرشيفية

قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، أمس، إن إسرائيل تمارس «الفصل العنصري» في الأراضي الفلسطينية، وتقوض حل الدولتين.

وأشارت الوزارة في بيان صحافي إلى إعلان وزير الحرب الإسرائيلي، نفتالي بينيت، عن إقرار مشروع «طريق السيادة»، الذي يفصل السفر والمواصلات بين الفلسطينيين والمستوطنين، ويربط مستوطنة «معاليه أدوميم» بالقدس.

وقالت الوزارة إن هذا المشروع «يهدف إلى عزل المناطق الفلسطينية بعضها عن بعض، كما جاء في بنود صفقة القرن (الأميركية)، وإفساح المجال أمام فصل وسط الضفة الغربية وشمالها عن جنوبها، وتقويض أية فرصة لإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة وذات سيادة».

وأضافت الوزارة أن ذلك «يُوجه ضربة قاصمة لجميع الجهود الدولية الرامية إلى إطلاق عملية سلام ومفاوضات جدية تفضي إلى تطبيق مبدأ حل الدولتين، ويعتبر استهتاراً إسرائيلياً رسمياً بالشرعية الدولية وقراراتها».

وطالبت الوزارة المجتمع الدولي، وعلى رأسه مجلس الأمن والاتحاد الأوروبي، وكل الدول التي تدعي الحرص على تحقيق السلام، بسرعة التحرك لوقف «الأطماع الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية». واعتبرت الخارجية الفلسطينية أن «عدم معاقبة دولة الاحتلال على انتهاكاتها الجسيمة للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة يشجعها، وفي ظل صفقة القرن، على مواصلة تماديها في تكريس الاحتلال، وتعميق الاستيطان، تمهيداً للإعلان عن قرارات ضم واسعة النطاق للأرض الفلسطينية المحتلة».

• المشروع يقوض أية فرصة لإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة وذات سيادة.

طباعة