تفاصيل الساعات الأخيرة للسائح الألماني.. أول وفاة بفيروس كورونا في مصر

كشف المسؤولون في مديرية صحة البحر الأحمر بمصر إن السائح الألماني الذي توفى نتيجة «كورونا» أصيب بصدمة كبيرة بعد علمه بإصابته بـالفيروس، مشيرين إلى أنه رفض نقله لمستشفى النجيلة بمرسى مطروح لعزله.

وأضاف المسؤولون في تصريحات صحافية، أمس، أنه «قام بنزع ماسك التنفس والكانيولا أثناء احتجازه بغرفة العناية المركزة داخل مستشفى الغردقة العام»، مؤكدين أنه «أصيب بحالة هياج شديد ورفض العلاج وحاول الأطباء إقناعه إلا أنه رفض تمامًا على الرغم من أنه كان يعاني من التهاب رئوي حاد».

وأشار المسؤولون إلى أن «زوجة السائح الألماني الذي توفى في وقت سابق، أمس، غادرت إلى بلادها فور علمها بمرضه» حسب صحيفة المصري اليوم.

وأكد المسؤولون أنه تم اتخاذ كل الإجراءات الوقائية بعد وفاة أول مصاب بفيروس «كورونا» المستجد «كوفيد- 19» في مستشفى الغردقة العام، مشيرين إلى أنه تم تعقيم وتطهير المستشفى، والتواصل مع السفارة الألمانية.

وكانت وزارة الصحة والسكان المصرية قد أعلنت، أمس، وفاة أول حالة لمواطن ألماني الجنسية، بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-١٩».

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة خالد مجاهد، أن المواطن الألماني يبلغ من العمر 60 عامًا، ظهرت عليه أعراض مرضية تتمثل في ارتفاع بدرجة الحرارة عند وصوله من محافظة الأقصر إلى الغردقة.

وذكر البيان أن المصاب توجه إلى مستشفى الغردقة العام مساء يوم وصوله الجمعة 6 مارس الماضي لتلقى الرعاية الطبية، وتم إجراء الفحوصات اللازمة له وسحب العينة والتي جاءت إيجابية لفيروس كورونا المستجد يوم السبت 7 مارس، وتم وضعه في العناية المركزة، نظرًا لأنه يعانى من فشل تنفسي ناتج عن التهاب رئوي حاد، ورفض النقل إلى مستشفى العزل المخصص، ثم ساءت حالته وحدث اضطراب في درجة وعيه، وتوفي أمس الأحد.

وكانت وزيرة الصحة المصرية، هالة زايد،قد قالت خلال تفقدها ووزراء السكان والسياحة والآثار والطيران المدني الباخرة النيلية في الأقصر، إن جميع المراكب السياحية النيلية والفنادق بالأقصر «آمنة تماماً»، وتطبق الإجراءات الاحترازية والوقائية كافة لمواجهة فيروس كورونا المستجد، مؤكدة أن قطاع السياحة في مصر آمن.

وراجعت الوزيرة الإجراءات الوقائية الاحترازية المطبقة بالباخرة، مشددة على الاستمرار في تطبيق الإجراءات الاحترازية كافة.

وقالت الوزيرة في تصريحات صحافية، إن جميع الحالات الحاملة للفيروس التي تم اكتشافها كانت دون أعراض للمرض، كما طالبت بعدم المبالغة في ردود الفعل حيال ما تم رصده من حالات حاملة لفيروس كورونا بالأقصر.

وقالت الوزيرة إن مصر نشرت أجهزة فحص في المطارات، تظهر خلال 30 دقيقة ما إذا كان المسافرون مصابين بفيروس كورونا.

وأول من أمس أكدت مصر ظهور 33 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا على الباخرة السياحية.

 

 

 

 

 

 

طباعة