بالفيديو: ووهان...بؤرة "كورونا" باتت الأكثر أمانا في العالم

صينيون يمشون في شوارع مدينة ووهان.


وضعت مدينة ووهان تحت العزل عن العالم الخارجي منذ 23 يناير الماضي، عندما فرضت الحكومة الصينية إغلاقًا غير مسبوق لمقاطعة هوبى في وسط البلاد بسبب تفشي فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19). عملية الإغلاق والعزل هذه أثرت على عشرات الملايين من سكان المدينة البالغ عددهم 60 مليون نسمة.

ومع تباطؤ وتيرة انتشار الفيروس في الصين وارتفاعها في أماكن أخرى، بدأ العزل الصحي للمدينة يتراجع تدريجيا، وقرر بعض سكان هوبي المحاصرين خارج المقاطعة يعودون إلى عائلاتهم، معتقدين أن المدينة أصبحت آمنة.

المدينة الأكثر أمانا في العالم
يعتبر عدد كبير من سكان ووهان أن المدينة أصبحت الأكثر أمانا في العالم وعلل أحدهم ذلك بقوله "بعض الأشخاص القادمين إلى الصين من الخارج يمكن أن يخلقوا انتشارا جديدًا للوباء في مدن أخرى، وبالتالي فإن التواجد في ووهان قد يكون الآن الخيار الأكثر أماناً".

وعندما تم وضع المدينة تحت الحجر الصحي، كان الكثير من السكان خارجها، بعضهم في زيارات عائلية وآخرين في مهمات عمل. وحاول الكثير منهم العودة إلى منازلهم دون جدوى بسبب قيود التنقل التي فرضت على المدينة بسبب فيروس كورونا الجديد.

رحلة باتجاه واحد
وعلى الرغم من استمرار القيود المفروضة على الدخول ومغادرة هوبي، لا تزال القطارات فائقة السرعة تعمل على الخطوط التي تمر عبر المقاطعة وتتوقف في ووهان، نقطة النقل الرئيسية في وسط الصين. قلائل فقط من الركاب الذين يجرؤون على النزول في محطة ووهان لأن سفرهم يعد ذهابا فقط.

ولا تزال الغالبية العظمى من سكان هوبي ممنوعين من مغادرة المقاطعة أو حتى مدنهم، وفي ظل نظام تم إطلاقه في أوائل فبراير الماضي أصبح بإمكان المواطنين العاملين في القطاع الخاص من الدخول ووهان إذا كانوا من السكان المحليين واجتازوا فحوصات طبية.

تشاو بوجيان البالغ من العمر 13 عاماً، يغادر القطار في محطة ووهان مع والده يقول "عائلتنا في ووهان، لذلك أشعر بالحنين إلى الوطن".

الأب وإبنه كانا في رحلة إلى اليابان عندما ظهر الفيروس لأول مرة، وقضيا بعض الوقت في شنغهاي في انتظار تطور الوضع، "كنا نبحث عن وسيلة للعودة، لقد ابتعدنا لفترة طويلة وكل ما نريده هو العودة".


لا خوف
ارتبط إسم ووهان بشكل وثيق بفيروس كورونا الجديد وأظهرت تقارير من مدن آخرى تفشي ظاهرة الكراهية والعنصرية تجاه سكان ووهان في مدن صينية آخرى. أحد سكان المدينة من العائدين أشار لوكالة "فرانس برس": "شعرنا بالقلق من تعرضنا للتمييز". طُلب منه وزوجته الخضوع للحجر الصحي لمدة 14 يومًا في مدينة تشانغتشون وفي وقت لاحق مُنعوا من الدخول إلى محلات البقالة في المدينة عندما سُئلوا من أين قدموا.

تجوب القطارات الفائقة السرعة جزيرة هوبى ويجتاز ركابه مناظر طبيعية تتراوح ما بين المرتفعات والحقول التي تلونها النباتات الصفراء، وبين لحظة وآخرى يغادر أحد الركاب القطار في محطة ووهان.

طباعة