27 قتيلا في هجوم استهدف تجمعا سياسيا في كابول

أعلن مسؤولون أفغان مقتل 27 شخصا على الأقل في هجوم استهدف تجمعا سياسيا في كابول الجمعة، في أول هجوم كبير تشهده المدينة منذ توقيع الولايات المتحدة اتفاقا مع حركة طالبان.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمي إن بين القتلى نساء وأطفالاً.

وقال مصدر أمني، طلب عدم الكشف عن هويته إن مهاجمين استخدموا قذائف صاروخية ومدفعا رشاشا لاستهداف مئات من الحاضرين.

وتم إطلاق أربعة صواريخ من مبنى تحت الإنشاء.

وقال شهود عيان إن شخصيات سياسية رئيسة،من بينهم المرشح الرئاسي والرئيس التنفيذي عبدالله عبدالله، كانوا حاضرين في التجمع ولكنهم تمكنوا من الفرار من الموقع دون أذى.

بعد وقت قصير من الهجوم، نشرت طالبان بيانًا نفت فيه تورطها في الهجوم.

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد «طالبان لا علاقة لها بهجوم اليوم على تجمع في مدينة كابول لا علاقة له بطالبان».

ودان القصر الرئاسي الهجوم ووصفه بأنه جريمة ضد الإنسانية،بحسب قال صديق صديق المتحدث باسم الرئيس الأفغاني أشرف غني.

طباعة