بإشراف وتوجيه كيم جونغ أون

كوريا الشمالية تختبر مناورات «مدفعية بعيدة المدى»

كيم أثناء إشرافه على الاختبار. إي.بي.أي

أشرف الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، على مناورات «مدفعية بعيدة المدى»، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية، أمس، وذلك بعدما كانت بيونغ يانغ قد لوّحت سابقاً باختبار «سلاح استراتيجي جديد».

وقام كيم بـ«توجيه» المناورات أول من أمس.

ونشرت وسائل الإعلام الكورية الشمالية الرسمية صوراً، أمس، تظهر كيم جونغ أون يشرف على ما وصفته بأنه اختبار «مدفعية بعيدة المدى»، بعدما ذكرت سيؤول أن بيونغ يانغ أطلقت صاروخين بالستيين في أول تجربة لأسلحتها منذ أشهر.

وشملت الصور التي نشرتها صحيفة «رودونغ سينمون»، الناطقة بلسان حزب العمال الحاكم، صوراً لأنظمة إطلاق صواريخ متعددة، وأظهرت صاروخاً بقدرات أكبر أثناء إطلاقه من منصة في غابة.

وأعرب كيم عن «ارتياحه الكبير» للنتائج، ودعا جنوده لتذكر «الإرادة الحديدية والحماسة الوطنية لحماية أرضهم الاشتراكية الأعز من حياتهم بالنسبة إليهم وكأنهم ستار حديدي».

وأعلنت كوريا الجنوبية أن عملية إطلاق الاثنين بدت وكأنها لصاروخين بالستيين قصيري المدى، وهي صواريخ تمنع قرارات مجلس الأمن بيونغ يانغ من اختبارها.

وأفاد الجيش الكوري الجنوبي أنه تم إطلاق المقذوفتين شرقاً فوق البحر باتّجاه منطقة وونسان.


بيونغ يانغ أطلقت صاروخين بالستيين في أول تجربة لأسلحتها منذ أشهر.

طباعة