عريقات: فاز الاستيطان والضم والأبرتهايد

عبّر أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، أمس، في لقاء صحافي عقده بمدينة رام الله، عن خشيته من أن تؤدي عملية الضم التي يرى أنها «الخطوة القادمة لـ(رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو» إلى «دفع الجانبين شعباً وحدوداً إلى أتون العنف والفوضى والتطرف وإراقة الدماء». وقال عريقات «تظهر نتائج الانتخابات أن معظم المجتمع الإسرائيلي ذهب في طريق الاستيطان والضم والأبرتهايد (الفصل العنصري)، لأن الحملة الانتخابية ركزت على الضم». واتهم عريقات السفير الأميركي لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان، بترؤس حملة نتنياهو الانتخابية. وقال إن «فريقاً أميركياً يعمل معه لفرض الضم والاستيطان والأبرتهايد». وأضاف «كل هذا يعني أن نتنياهو يفرض علينا أن نعيش تحت قوة السيف، بالتوازي مع تدمير السلطة الفلسطينية، واستمرار حلم فصل غزة». وتطرق عريقات إلى خطوات فلسطينية لمواجهة عملية الضم، على رأسها تحقيق المصالحة الداخلية.

طباعة