أكدت صعوبة الخروج من الأزمة الحالية

مصادر ترجح بقاء حكومة تصريف الأعمال في العراق

علاوي أعلن أن بعض الجهات وضعت العراقيل أمام ولادة الحكومة. أرشيفية

كشفت مصادر سياسية في العراق أن الكتل الداعمة لمحمد توفيق علاوي، المعتذر عن تشكيل الحكومة، ترفض أي مرشح آخر لرئاسة الوزراء، وأوضحت أن أحد الخيارات هو الإبقاء على حكومة تصريف الأعمال الحالية لحين إجراء انتخابات مبكرة. وأكدت المصادر أن هناك صعوبة للخروج من أزمة تكليف شخصية لرئاسة الوزراء وطرح مرشح يحظى بتأييد ويمكن له الحصول على ثقة البرلمان.

وأوضحت المصادر أن «رئيس الجمهورية العراقية برهم صالح حاول خلال مشاوراته تقصي وجهات نظر الكتل السياسية، خصوصاً للتحالفات الداعمة لعلاوي، واتضح أنها متجهة نحو رفض أي مرشح تطرحه القوى التي كانت رافضة لتكليف علاوي، في شخصنة واضحة لملف تشكيل الحكومة»، بحسب ما ذكرت قناة «السومرية».

وأضافت المصادر أن أحد الخيارات هو الإبقاء على حكومة تصريف الأعمال التي يرأسها عادل عبدالمهدي، بمعنى بقاء الحال على ما هي عليه لحين إجراء انتخابات مبكرة.

وكان رئيس وزراء العراق المكلف محمد توفيق علاوي، أعلن أول من أمس، اعتذاره عن تشكيل الحكومة، مشيراً إلى أن «بعض الجهات السياسية ليست جادة في الإصلاح، ووضعت العراقيل أمام ولادة الحكومة».

وبدأ الرئيس العراقي برهم صالح بمشاوراته لاختيار مرشح بديل عن علاوي، ومن المتوقع أن تستمر المشاورات 15 يوماً، ووجه صالح شكره لعلاوي على جهوده وموقفه بالاعتذار عن التكليف.

إلى ذلك، أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقية، تفكيك شبكة كانت تخطط لتنفيذ أعمال إرهابية في محافظتي كركوك وصلاح الدين، وقالت الخلية، إنه وفقاً لمعلومات دقيقة ومتابعة مستمرة لاستخبارات جهاز مكافحة الإرهاب، تمكنت تشكيلات الجهاز من تفكيك شبكة من بقايا فلول تنظيم «داعش»، وتم القبض على خمسة إرهابيين.

طباعة