"الطاقة الذرية" تنتقد إيران لرفضها دخول موقعين نوويين

انتقدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التي تتحقق من تنفيذ الاتفاق النووي بين إيران وقوى الكبرى، طهران اليوم الثلاثاء لرفضها السماح بدخول موقعين غير معلنين أو الرد بالكامل على استفساراتها بشأن الأنشطة السابقة هناك.

وكانت رويترز قد كشفت الاثنين عن أن الوكالة تعتزم إصدار تقرير ثان إضافة إلى تقريرها ربع السنوي بشأن أنشطة إيران النووية وتوبيخ الجمهورية الإسلامية لعدم سماحها لمفتشي الأمم المتحدة بدخول موقع أو أكثر من المواقع التي تهتم الوكالة بدخولها.

وقال التقرير الثاني للوكالة الدولية للطاقة الذرية «لم تسمح إيران بدخول الوكالة موقعين.. ولم تشارك في نقاشات مهمة للرد على استفسارات الوكالة المتعلقة بما يمكن أن يكون مواد نووية غير معلنة وأنشطة نووية ذات صلة».

وقال التقرير السري «يدعو المدير العام للوكالة إيران إلى التعاون الكامل فورا مع الوكالة بما في ذلك السماح بدخول المواقع المحددة على وجه السرعة».

وأضاف التقرير أن إيران أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأنها «لن تعترف بأي زعم عن أنشطة سابقة ولا تعتبر نفسها ملتزمة بالرد على مثل هذه المزاعم».

ومنذ إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب في عام 2018 الانسحاب من الاتفاق النووي وإعادة فرض العقوبات الأميركية على طهران، يترنح الاتفاق التاريخي الذي تم توقيعه في عام 2016 والذي رفع العقوبات الدولية عن إيران في مقابل قيود على برنامجها النووي.

طباعة