عملية جديدة لتطهير الصحراء من الإرهابيين

محمد علاوي يعتذر عن تشكيل الحكومة العراقية

فتيات جامعيات يحملن صوراً لمتظاهرين قُتلوا خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة في بغداد. رويترز

بدا العراق، أمس، كأنه يسير إلى المجهول، بعد اعتذار رئيس الوزراء المكلّف، محمّد علاوي، عن تشكيل حكومة مع استمرار الاحتجاجات المطالبة بإصلاحات سياسية شاملة، وتغيير للطبقة السياسية الممسكة بالسلطة، فيما أعلن «الحشد الشعبي» إطلاق عملية جديدة لتطهير الصحراء بين محافظات نينوى وصلاح الدين والأنبار من الإرهابيين.

وعقب استقالة رئيس الحكومة، عادل عبدالمهدي، تحت ضغط الشارع. تم تكليف علاوي بتشكيل الحكومة، لكن المحتجين اعترضوا على تسميته، معتبرين إياه من الطبقة السياسية التي يرفضونها. علماً بأن تسميته تسببت بانقسام بين المتظاهرين، إذ انسحب من الحراك في الشارع أنصار رجل الدين مقتدى الصدر، الذي أوقف دعمه للحراك بعد تسمية علاوي.

ويزيد أجواء التوتر والأزمة وصول فيروس كورونا المستجد إلى العراق، وقد أصاب أكثر من 20 شخصاً حتى الآن، بالإضافة إلى انخفاض أسعار النفط الذي يمثل المورد الرئيس لميزانية البلاد.

وقال سياسي كبير، رفض الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس: «المسؤولون يعيشون داخل فقاعة»، بعيداً عن كل ما يحدث.

وأضاف أن عبدالمهدي وحكومته «مستمران كأن شيئاً لم يحدث».

وأعلن عبدالمهدي، الذي استقال في ديسمبر في رسالة وجهها إلى رئيسي الجمهورية والبرلمان، أنه سيلجأ إلى «الغياب الطوعي»، وطلب تكليف أحد الوزراء بإدارة جلسات مجلس الوزراء بدلاً منه.

لكن البيان أشار إلى أن عبدالمهدي سيتعامل مع الأمور الحصرية العاجلة والضرورية، بما يتوافق مع صلاحيات حكومة تصريف الأعمال اليومية، وذلك منعاً من حصول أي فراغ في السلطة التنفيذية.

واقترح عبدالمهدي تحديد الرابع من ديسمبر موعداً لإجراء انتخابات نيابية مبكرة، ودعا إلى حل البرلمان قبل 60 يوماً من تاريخ إجرائها.

وأعلن علاوي، في كلمة متلفزة، أول من أمس، أنه عدل عن تشكيل الحكومة. وقال «للأسف الشديد، كانت بعض الجهات تتفاوض فقط من أجل الحصول على مصالح ضيّقة، دون إحساس بالقضيّة الوطنيّة».

من ناحية أخرى، أفادت دائرة الإعلام التابعة للحشد الشعبي، بأن قيادة عمليات نينوى للحشد الشعبي، وقوات الجيش باشرت، أمس، بتنفيذ عملية (علي الهادي) لتطهير الصحراء الرابطة بين نينوى وصلاح الدين والأنبار، من المجاميع الإجرامية.

• عبدالمهدي اقترح تحديد 4 ديسمبر موعداً لإجراء انتخابات مبكرة.

طباعة