تراجع معدلات التلوث في الصين بفعل «كورونا»

صورة مركبة نشرتها «ناسا» لانخفاض التلوث في ووهان. إي.بي.إيه

أظهرت صور ملتقطة عبر الأقمار الاصطناعية وزعتها وكالة الفضاء الأميركية «ناسا» تراجعاً لافتاً في معدلات التلوث بالصين، في وضع متصل جزئياً بتباطؤ الاقتصاد جراء تفشي وباء كورونا المستجد، وفق ما أعلنت «ناسا». وتراجع مستوى جزيئات ثاني أكسيد النيتروجين بداية قرب ووهان بؤرة انتشار الفيروس الرئيسة، غير أن الوضع تمدد ليشمل مناطق صينية أخرى، وفق علماء «ناسا» الذين حللوا صوراً ملتقطة بالأقمار الاصطناعية التابعة لوكالتهم ولوكالة الفضاء الأوروبية.

ويُطلق ثاني أكسيد النيتروجين في الهواء بشكل رئيس من جانب المركبات والمحطات الحرارية وقد يسبب مشكلات تنفسية خصوصاً الربو، وتشير الخرائط إلى أن مستويات تركيز ثاني أكسيد النيتروجين تظهر تراجعاً قوياً بين النصف الأول من يناير، أي قبل فرض الحجر الصحي على ووهان ثم مدن صينية أخرى، وبين الفترة الممتدة من 10 وحتى 25 فبراير الماضي.

طباعة