مصر: الإعدام شنقاً لعشماوي و36 إرهابياً في "تنظيم بيت المقدس"

هشام عشماوي نفذ مع آخرين عمليات إرهابية تضمنت اغتيالات لضباط شرطة.

 


قضت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الاثنين، بالإعدام شنقاً على الإرهابي هشام عشماوي و36 مصرياً آخرين في اتهماهم بارتكاب 54 جريمة، تضمنت اغتيالات لضباط شرطة، ومحاولة اغتيال وزير الداخلية المصري السابق، اللواء محمد إبراهيم، وتفجيرات طالت منشآت أمنية عديدة.

وأسندت النيابة العامة للمتهمين ارتكاب جرائم تأسيس وتولي القيادة والانضمام إلى جماعة إرهابية، تهدف إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على حقوق وحريات المواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، والتخابر مع منظمة أجنبية المتمثلة في حركة "حماس"، وتخريب منشآت الدولة، والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والشروع فيه، وإحراز الأسلحة النارية والذخيرة.

وضمت ال54 جريمة، التي وجهت للمتهمين، العديد من الوقائع ما بين القتل والتفجير وتخريب الممتلكات العامة، وضمت الجرائم 49 واقعة قتل لضباط وأفراد شرطة ومواطنين، ولعل أبرزها اغتيال المقدم محمد مبروك والرائد أبوشقرة، واللواء محمد السعيد بمديرية أمن القاهرة، كما ضمت وقائع تفجير 3 مديريات أمن أبرزها تفجير مديرية أمن القاهرة، وتخريب 25 منشأة عامة وخاصة ما بين مبانٍ للشرطة ومساجد وكنائس.

ومن أبرز جرائم القتل التي وجهت للمتهمين واقعة قتل الضابط بقطاع الأمن الوطني ومسؤول ملف الإخوان، المقدم مبروك خطاب، ومدير المكتب الفني لوزير الداخلية، اللواء عادل السعيد، والعديد من جنود الشرطة.

طباعة