خلال 14 شهراً

أميركا تسحب قواتها من أفغانستان إذا أوفت «طالبان» بالتزاماتها

بومبيو في حفل توقيع الاتفاق مع «طالبان» أمس. أ.ف.ب

وقّعت واشنطن اتفاقاً مع حركة «طالبان» الأفغانية، أمس، يمهد الطريق لسحب آلاف الجنود الأميركيين من أفغانستان ضمن فترة زمنية مدتها 14 شهراً، وأصدرت حكومتا الولايات المتحدة وأفغانستان بياناً مشتركاً، أمس، أفاد بأن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي سيسحبان قواتهما من أفغانستان إذا أوفت «طالبان» بالتزاماتها.

وأضاف البيان: «التحالف سيكمل سحب بقية القوات من أفغانستان خلال 14 شهراً بعد نشر هذا الإعلان المشترك والاتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان، شريطة أن تفي طالبان بالتزاماتها بموجب الاتفاق»، وستقوم الولايات المتحدة مبدئياً بخفض قواتها في أفغانستان إلى 8600 خلال 135 يوماً من الاتفاق.

وقال بيان للبيت الأبيض، إن واشنطن تعمل على إنهاء أطول حروب أميركا أخيراً، وإعادة القوات الأميركية إلى الوطن، فيما حث وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو حركة «طالبان» على «الالتزام بوعودها بقطع العلاقات مع تنظيمي (القاعدة وداعش)»، وذلك خلال حفل التوقيع على الاتفاق في الدوحة أمس.

وأعلن وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، أن الولايات المتحدة لن تتردد في إلغاء الاتفاق في حال تراجعت الحركة عن الضمانات الأمنية والالتزام بعقد محادثات مع الحكومة الأفغانية.

وأعربت وزارة الخارجية السعودية عن ترحيبها بتوقيع اتفاق السلام لما لذلـك مـن دور في استعادة أفغانستان استقرارھا، بما يعود بالنفع على الأمـن والسلم الإقليمي والدولي.

من جانبها، أصدرت حركة «طالبان» أوامر لكل عناصرها بوقف عملياتهم للاحتفال بتوقيع اتفاق السلام، وزار أمين عام حلف شمال الأطلسي «الناتو»، ينس ستولتنبرغ، أفغانستان، أمس، وقال إن الناتو سيواصل وجوده في أفغانستان حتى تحقيق سلام مستدام في البلاد.

• بومبيو يحث «طالبان» على الالتزام بوعودها وقطع العلاقات مع «القاعدة» و«داعش».

طباعة