أنباء عن وفاة 210 في إيران بسبب كورونا.. وطهران تسارع بالنفي

    صورة

    قالت محطة «بي. بي. سي» باللغة الفارسية اليوم الجمعة، نقلاً عن مصادر طبية، إن 210 أشخاص على الأقل لقوا حتفهم في مدن إيرانية عدة جراء فيروس كورونا المستجد، حتى الليلة الماضية.

    في الأثناء، سارع متحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية في طهران لنفي تقرير «بي. بي. سي فارسي».

    وكان المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية كيانوش جهانبور قد أعلن اليوم الجمعة أن 34 شخصاً توفوا في إيران بسبب الفيروس حتى الآن، بينما أصيب 388 بالفيروس.

    وتشكك العديد من الجهات في الأرقام الرسمية التي تعلنها إيران حول الإصابات والوفيات بفيروس كورونا.

    وتعدّ إيران واحدة من أكثر الدول تأثراً بانتشار الفيروس، كما انتقل الفيروس منها لعدد من دول الشرق الأوسط عقب عودة مواطنين كانوا قد زاروا إيران وأصيبوا بالفيروس هناك.

    وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية اليوم إنه تم تسجيل 143 إصابة جديدة في الساعات الـ24 الأخيرة، ما يرفع عدد الإصابات المؤكدة إلى 388 في البلاد.

    وأوضح أنّ بين المصابين الجدد 64 في طهران، مضيفاً أنّ عدد المحافظات التي سجّلت فيها إصابات 24.

    وقال: «نحن الآن في مرحلة تشهد زيادة في الإصابات»، متوقعاً استمرار هذه الحال «لبضعة أيام أو حتى لأسابيع». وأضاف جهانبور أنّ ثمة 73 مصابا تعافوا وغادروا المستشفيات في الأيام القليلة الماضية.

    وكان وزير الصحة الإيراني سعيد نمكي أعلن الجمعة أنّ كل المدارس ستغلق أبوابها من السبت حتى الثلاثاء. وقال للتلفزيون الإيراني «نحن أمام أسبوع صعب جداً».
     

    طباعة