طالبت الاتحاد الأوروبي بالتدخل

    «منظمة التحرير» تدعو إلى منع إسرائيل من تنفيذ خططها الاستيطانية

    عريقات أكد أن مخطط الضمّ والاستيطان طُرح بغطاء من إدارة ترامب. أرشيفية

    دعت منظمة التحرير الفلسطينية، أمس، الاتحاد الأوروبي إلى التدخل لمنع إسرائيل من تنفيذ خططها الاستيطانية في الضفة الغربية وشرق القدس.

    جاء ذلك في رسالة رسمية، سلمها أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، صائب عريقات، إلى ممثل الاتحاد الأوروبي لدى فلسطين، سفين كون بورج سدروف، موجهة لمسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل.

    وذكر بيان صادر عن مكتب عريقات، أن الرسالة دعت الاتحاد الأوروبي إلى «التدخل العاجل لمنع حكومة الاحتلال الإسرائيلي من تنفيذ مخططات الاستيطان والضم، خصوصاً المشروع الاستيطاني الاستعماري E1».

    وأكد عريقات أنه «في حال تنفيذ المشروع الاستيطاني الاستعماري E1، سيدمر أي فرصة مستقبلية للسلام على أساس مبدأ الدولتين على حدود 1967».

    وشدد على أن «مخطط الضم والاستيطان، الذي طرح بغطاء من إدارة الرئيس (الأميركي دونالد) ترامب، ليس سوى مشروع الحكومة الإسرائيلية ومجلس المستوطنات، الهادف لتصفية القضية الفلسطينية وتدمير المشروع الوطني الفلسطيني».

    في السياق ذاته، استقبل عريقات وفداً من البرلمان الأوروبي يمثل دول إسبانيا والسويد والدنمارك، وفرنسا، واليونان، ووفداً آخر يضم 22 دبلوماسياً ألمانياً يمثلون بلادهم في عدد من دول العالم، كل على حدة.

    وطالب عريقات بوجوب قيام المجتمع الدولي بكل ما يلزم للحفاظ على مبدأ الدولتين على حدود 1967، من خلال عقد مؤتمر دولي كامل الصلاحيات على أسس الشرعية الدولية والقانون الدولي، والمرجعيات المحددة، وبمبادرة السلام العربية.

    وشدد على ضرورة ضمان تجسيد استقلال دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية، لتعيش إلى جانب دولة إسرائيل على حدود الرابع من يونيو 1967، وحلّ قضايا الوضع النهائي كافة، وعلى رأسها قضيتا اللاجئين والأسرى الفلسطينيين.

    • عريقات شدّد على ضرورة ضمان تجسيد استقلال دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية.

    طباعة