النازحون داخل سوريا يحرقون ملابسهم طلباً للدفء

ذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) أن الأشخاص المشردين في شمال غربى سوريا يضطرون إلى أخذ تدابير غير عادية ومتطرفة للبقاء على قيد الحياة فيما يحاصرهم القتال أكثر.

وقال المتحدث باسم المكتب، ينس لايركه، في مؤتمر صحافي في جنيف: "في ظل الشتاء القارس لجأ الكثير من الأشخاص إلى حرق ملابسهم الفائضة عن حاجتهم وقطع الأثاث أو المواد التي تنفث أدخنة سامة".

وذكر لايركه إنه من بين الـ900 ألف مدني الذين نزحوا داخل المنطقة منذ بداية ديسمبر، يعيش نحو 170 ألف تشردوا حديثاً، في العراء أو في الأبنية غير مكتملة البناء.

وقام مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بتحديث مناشدته المالية والآن يسعى للحصول على 500 ألف دولار من المانحين ليتمكن من مساعدة ما يصل إلى 1.1 مليون شخص في شمال غربى سوريا على مدار الستة أشهر المقبلة.

طباعة