مصر: حامل فيروس «كورونا» صيني.. ومحتجز بمستشفى النجيلة في مطروح

    قال مصدر مطلع بوزارة الصحة والسكان المصرية، إن الحالة الإيجابية الحاملة لفيروس كورونا المستجد داخل مصر لشخص أجنبي، جرى احتجازه بمستشفى النجيلة في محافظة مطروح.

    وعن جنسية الحالة، أكد المصدر لـصحيفة «الوطن»، أن الحالة الحامل لفيروس كورونا راكب صيني، وجرى احتجازه بالفعل وعزله ولا داعي للقلق، وجرى الاشتباه بـ14 حالة، ولكن النتائج جاءت سلبية، وجرى اكتشافه من خلال كروت المتابعة التي قام بها الحجر الصحي بالمطار.

    وأكد المصدر أن وزيرة الصحة كانت داخل مبنى الوزارة مترأسة غرفة إدارة الأزمات والتي تعمل على مدار الـ24 ساعة لمتابعة موقف فيروس كورونا المستجد داخل البلاد وخطة الوزارة الوقائية بالمنافذ والموانئ وجميع مديريات الصحة بالجمهورية، مشددة على رفع درجات الاستعداد للقصوى في جميع المنافذ والمطارات على مستوى الجمهورية.

    من جهته، أشاد ممثل منظمة الصحة العالمية بمصر الدكتور جون جابور، «بسرعة وشفافية الحكومة المصرية في التعامل مع الموقف، وحرصها على إبلاغ المنظمة بالحالة فور الاشتباه بها»، مشيداً بالإجراءات الوقائية التي اتخذتها وزارة الصحة حيال الحالة المكتشفة والمخالطين لها.

    وقد أظهرت خرائط لتوضيح المناطق الجغرافية التي ظهر فيها فيروس كورونا في العالم على موقع «منظمة الصحة العالمية» أن الحالة التي اكتشفت في مصر هي الأولى على مستوى قارة أفريقيا.

    وأكد جابور أن «مصر من أوائل الدول التي وضعت خطة وقائية جيدة للتصدي لفيروس كورونا المستجد وكيفية التعامل مع الحالات المصابة حال اكتشافها، كما أن مصر من أوائل الدول بإقليم شرق المتوسط التي أمدتها المنظمة بكواشف دقيقة للكشف عن المصابين بفيروس كورونا المستجد».
     

    طباعة