"العفو": الصومال تلاحق الصحافيين على الإنترنت في محاولة لإسكات الإعلام

    اتهمت منظمة العفو الدولية الحكومة الصومالية بتشكيل فرق لمتابعة الإنترنت تلاحق الصحافيين وتبلغ عنهم فيسبوك لتوقف حساباتهم بهدف إسكات الأصوات الإعلامية الناقدة.

    وقالت نقابة الصحافيين الصوماليين الشهر الماضي إن الحكومة المدعومة من الغرب في مقديشو اعتقلت 38 صحفيا العام الماضي مُسجلة رقما قياسيا محليا سنويا مما يثير المخاوف قبيل الانتخابات البرلمانية المقررة في وقت لاحق هذا العام.

    وقالت منظمة العفو الدولية ومقرها لندن في تقرير جديد عن حرية وسائل الإعلام الحكومية في الصومال اليوم الخميس إن جهود الحكومة في المراقبة أثمرت بإغلاق عشرة حسابات على فيسبوك لصحافيين في يوم واحد في يونيو.

    وجميعهم أبلغتهم شركة فيسبوك بأن حساباتهم تنتهك معايير المجتمع دون تحديد الأسباب.

    ورفضت الحكومة الصومالية تقرير المنظمة الذي يورد بالتفصيل وقائع انتهاك أخرى لحرية الصحافة منها ضرب واعتقال صحافيين.

    وقالت وزارة الإعلام في بيان "الصومال... سيستمر في تطبيق حكم القانون الذي يشمل حرية الإعلام".

    طباعة