سورية ترد على أردوغان: "منفصل عن الواقع وتصريحاته جوفاء"

    أكدت وزارة الخارجية السورية في بيان لها، اليوم الأربعاء، أن تهديدات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بضرب جنود الجيش العربي السوري، هي "تصريحات جوفاء فارغة وممجوجة لا تصدر إلا عن شخص منفصل عن الواقع غير فاهم لمجريات الأوضاع والأمور ولا تنم إلا عن جهل".

    وقال مصدر رسمي في بيان للوزارة، نشرته على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "بعد انهيار تنظيماته الإرهابية التي يدعمها ويسلحها ويدربها تحت ضربات الجيش العربي السوري، وبعد انكشاف أمره ودوره كأداة للإرهاب الدولي يخرج علينا رأس النظام التركي بتصريحات جوفاء فارغة وممجوجة لا تصدر إلا عن شخص منفصل عن الواقع غير فاهم لمجريات الأوضاع والأمور ولا تنم إلا عن جهل، ليهدد بضرب جنود الجيش العربي السوري بعد أن تلقى رأس النظام التركي ضربات موجعة لجيشه من جهة ولإرهابييه من جهة أخرى".

    وأضاف المصدر، أن "الجمهورية العربية السورية تؤكد مجدداً الإصرار على الاستمرار في واجباتها الوطنية والدستورية في مكافحة التنظيمات الإرهابية على كامل الجغرافيا السورية وتخليص أهلنا من نيرها بما في ذلك فتح معابر إنسانية آمنة والتي أعاقت المجموعات الإرهابية المدعومة من رأس النظام التركي خروج المدنيين عبرها لاستعمالهم دروعاً بشرية لها".

    وختم المصدر تصريحه بالقول، بأن الجمهورية العربية السورية تؤكد مجدداً أن أي وجود للقوات التركية على أراضيها هو وجود غير مشروع وخرق فاضح للقانون الدولي وتحمل النظام التركي المسؤولية الكاملة عن تداعيات هذا التواجد".

    وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد هدد، اليوم الأربعاء، بضرب قوات الجيش السوري "في كل مكان"، في حال تعرض جنوده لأذى، وقال في كلمة أمام كتلة حزبه الحاكم في البرلمان بأنقرة: "أعلن أننا سنضرب قوات الجيش السوري في كل مكان، اعتباراً من الآن، بغض النظر عن اتفاقية سوتشي، في حال إلحاق أدنى أذى بجنودنا، ونقاط المراقبة التابعة لنا، أو في أي مكان آخر".

    وجاء هذا التهديد بعد مقتل أكثر من 10 جنود أتراك، في قصف نفذته القوات السورية بمحافظة إدلب، المعقل الأخير للفصائل المسلحة المدعومة من أنقرة.

    وفي موقف قلَّ مثيله، انتقد أردوغان روسيا بشكل مباشر، الأربعاء، مضيفاً: "تركيا ستفعل كل ما هو ضروري، لرد القوات السورية إلى خلف نقاط المراقبة الـ12، التي تمت إقامتها في إدلب بموجب اتفاق سوتشي، سنفعل كل ما هو ضروري على الأرض وفي الجو، دون أي تردد ودون أي تأخير".

    طباعة