موسكو: واشطن تجاهلت بـ«صفقة القرن» قواعد التسوية السياسية المعترف بها دوليا

استبقت موسكو الكشف بشكل رسمي عن خطة السلام الأميركية، بإعلان أن الجانب الأميركي تجاهل قواعد التسوية السياسية المعترف بها دوليا.

وقال وزير الخارجية سيرغي لافروف إنه «في حال صحت التسريبات حول الخطة فسوف نكون أمام آلية جديدة للتسوية مختلفة عن الآليات المعترف بها دوليا».

وأكد وزير الخارجية الروسي للصحافيين في وقت سابق الثلاثاء أن موسكو لم تطلع بعد على الخطة الأميركية «صفقة القرن».

ولم يستبعد لافروف الدفع نحو تحرك دبلوماسي بعد إعلان الخطة، من دون أن يقدم مبادرة أو اقتراحا محددا، وقال إنه «لا يستبعد أن تنضم الرباعية الدولية لمناقشة خطة السلام الأميركية»، تاركا الباب مواربا لمعرفة آراء الأعضاء الآخرين في الرباعية التي تضم فضلا عن روسيا والولايات المتحدة كلا من الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

وجاء موقف لافروف ليكمل ما طرحه في وقت سابق المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، عندما قال أن المسؤولين الأميركيين لم يتشاوروا مع نظرائهم الروس عند إعداد خطة السلام للتسوية الفلسطينية الإسرائيلية.

وأجاب المندوب الروسي على سؤال بهذا الخصوص قائلا: «لم تكن هناك مشاورات معنا، ولا نعرف ماهية هذه الخطة. لقد قلنا مرارا أن هذه الخطة تتجاهل قاعدة التسوية التي يعترف بها المجتمع الدولي».
 

طباعة