حسني مبارك يُجري عملية جراحية.. والأسرة تكشف تفاصيل حالته الصحية

أعلن علاء مبارك نجل الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك، أن والده خضع لعملية جراحية، مساء أمس الخميس.

وغرد علاء مبارك عبر حسابه الشخصي على «تويتر» قائلا: «أجرى والدي مساء أمس عملية جراحية وحالته مستقرة وبخير والحمد والشكر لله».

وخضع مبارك للجراحة في مستشفى المعادي العسكري جنوب العاصمة القاهرة.

وكشف مصدر مقرب من أسرة الرئيس المصري السابق، تفاصيل الحالة الصحية للأخير والجراحة الدقيقة التي أجريت له مساء الخميس.

وقال المصدر لـ«العربية.نت» إن العملية كانت بسبب فتاق قديم أدى إلى بعض المشكلات البسيطة في الأمعاء.

كما لفت إلى أن مبارك لن يمكث في مستشفى المعادي العسكري سوى أيام معدودة، وسيغادر بعدها إلى منزله في ضاحية مصر الجديدة شرق القاهرة، مؤكداً استقرار حالته الصحية.

من جانبه، قال محامي مبارك، فريد الديب، إن الرئيس السابق أجرى الجراحة تحت إشراف خبير أجنبي بالتنسيق مع الأطباء المصريين، مشدداً على أن حالته الصحية مستقرة، ودرجة وعيه كبيرة جداً، وأجهزته الحيوية تعمل بشكل جيد.

إلى ذلك أشار الديب، بحسب ما نقلت عنه وسائل إعلام مصرية، إلى أن أفراد العائلة استقبلوا اتصالات عديدة من شخصيات رفيعة المستوى للاطمئنان على صحة مبارك.

يأتي ذلك بعد أن نفى حسن الغندور، المعروف بقربه من أسرة مبارك، تعرض الرئيس السابق مبارك لوعكة صحية.

وأكد الغندور، لـ«الوطن» المصرية، أن مبارك بخير ولا صحة لما تداولته بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، عن تعرضه لوعكة صحية نقل على إثرها لأحد المستشفيات بالقاهرة.

وظهر مبارك في أكتوبر الماضي لأول مرة منذ تنحيه قبل 9 سنوات على يوتيوب، حيث تحدث عن ذكرياته عن حرب أكتوبر 1973.

وفي 26 ديسمبر من العام 2018، ظهر مبارك على شاشات التلفزيون للمرة الأخيرة، أمام محكمة الجنايات خلال إدلائه بشهادته في قضية اقتحام السجون.

 

 

 

طباعة