أردوغان يقوم بخطوة «تصعيدية» قبيل المؤتمر

ماكرون وجونسون يشاركان في «مؤتمر ليبيا» ببرلين الأحد

ماس خلال لقائه مع حفتر أمس في بنغازي. أ.ف.ب

أعلن قصر الإليزليه، أمس، أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، سيحضر مؤتمر ليبيا، المقرر عقده في برلين، الأحد المقبل، لمناقشة الصراع الليبي. كما أعلن المتحدث باسم رئيس وزراء بريطانيا، بوريس جونسون، أن رئيس الحكومة البريطانية سيحضر «مؤتمر ليبيا» في برلين.

وكانت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، قد وجهت الدعوة لعدد من الدول لحضور مؤتمر ليبيا في العاصمة الألمانية برلين، موضحة أن «اللقاء سيكون على مستوى زعماء الدول، وذلك بعد تشاور مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس».

على صلة، وصل وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، أمس، إلى بنغازي لإجراء مباحثات مع قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، وذلك قبل ثلاثة أيام من القمة الليبية المخطط لها بالعاصمة الألمانية برلين.

وذكرت وزارة الخارجية الألمانية على حسابها على «تويتر»، أمس، أن وزير الخارجية هايكو ماس قال إن خليفة حفتر ملتزم بوقف إطلاق النار الحالي في البلاد.

ونقلت الوزارة عن ماس قوله بعد اجتماعات في بنغازي «المشير حفتر أبدى استعداده للإسهام في إنجاح مؤتمر ليبيا في برلين، وهو مستعد للمشاركة، كما كرر التزامه بوقف إطلاق النار الحالي».

وفي خطوة تصعيدية، كرر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تأكيده، أمس، قبيل أيام من مؤتمر برلين لحل الأزمة الليبية، أن بلاده ستبدأ بإرسال قوات إلى ليبيا، دعماً لحكومة الوفاق برئاسة فايز السراج.

وأضاف أردوغان، الذي تحدث في أنقرة، أن بلاده ستستمر في استخدام كل الوسائل الدبلوماسية والعسكرية لضمان الاستقرار إلى الجنوب من أراضيها، بما في ذلك ليبيا.


- وزير خارجية ألمانيا: حفتر ملتزم بوقف إطلاق النار

طباعة