أكد ضرورة التوصل إلى حل سياسي يمهد لعودة الأمن والاستقرار

البرلمان المصري: ارتباط وثيق بين الأمن القومي الليبي والمصري

علي عبدالعال (يمين) ونظيره الليبي عقيلة صالح. «العربية»

أكد رئيس مجلس النواب المصري علي عبدالعال، أمس، أن الأمن القومي الليبي يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالأمن القومي المصري.

وقال عبدالعال، في كلمة بجلسة للبرلمان المصري بحضور رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح والوفد المرافق له وبثها التلفزيون المصري، إن العلاقات المصرية الليبية الممتدة والعميقة من جميع النواحي الاجتماعية والسياسية التي تربط بين الشعبين تحمل قواسم حضارية ومصالح استراتيجية مشتركة.

وأكد عبدالعال مجدداً على «ثوابت موقف مصر تجاه الأزمة الليبية، وفي مقدمتها احترام إرادة الشعب الليبي وضرورة التوصل إلى حل سياسي يمهد لعودة الأمن والاستقرار ويحافظ على وحدة وسيادة ليبيا وسلامة أراضيها».

وشدّد على أن «توقيع مذكرتيّ التفاهم بين تركيا و(رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية) فايز السراج في نوفمبر الماضي، يُشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي ولقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ذات الصلة، ويخالف أيضاً اتفاق الصخيرات».وأضاف «نحن في البرلمان المصري نؤيد وندعم الموقف الشجاع الذي اتخذه مجلس النواب الليبي في رفض هاتين المذكرتين واعتبارهما لاغيتين ولا أثر لهما».

وأشار إلى أن «عناصر الحل السياسي فى ليبيا موجودة ومتوافرة، خصوصاً أن لدينا فرصة مهمة، وهي مؤتمر برلين الدولي الذي سيُعقد الشهر الجاري».

من جهة أخرى، رحبت الجزائر أمس، بـ«وقف إطلاق النار في ليبيا»، داعية كل المكونات الليبية للالتزام به والعودة لمسار الحوار الوطني الشامل لأجل التوصل لحل يراعي مصلحة الشعب الليبي.

وأكدت الجزائر، في بيان لوزارة الخارجية، مواقفها السابقة تجاه الأزمة في ليبيا، مشدّدة على «مواصلة جهودها للوصول إلى حل سياسي سلمي يضمن وحدة الشعب الليبي وسيادته في كنف الأمن والاستقرار بعيداً عن أي تدخل أجنبي». وبدأ سريان وقف إطلاق النار بين حكومة الوفاق وقوات الجيش الوطني الليبي.

طباعة