إيران تعتقل السفير البريطاني في طهران لساعات بتهمة «التحريض»

اعتقلت السلطات الإيرانية السفير البريطاني في طهران روب ماكاير، السبت، لساعات بتهمة «تواجده في احتجاجات اليوم في العاصمة الإيرانية».

وأكد نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي أن بلاده أوقفت لفترة وجيزة السفير البريطاني روب ماكير بعد أن اشتُبه بأنه أجنبي يشارك في «تجمّع غير قانوني» وأُطلق سراحه بعد التعرّف عليه.

وكتب عراقجي على تويتر «لم يتم احتجازه. أُوقف كأجنبي مجهول في تجمع غير قانوني» مشيراً إلى أنه أُطلق سراحه بعد ربع ساعة من التعرّف عليه.

من جهتها قالت وكالة الأنباء الإيرانية أن طهران استدعت السفير البريطاني بشأن حضوره تجمعا مناهضا للحكومة.

وبحسب ما نقلته وكالة «تسنيم» المقربة من الأمن الإيراني، من مصادر فأنه تم اعتقال سفير بريطانيا ساعات عدة ثم أفرج عنه.

وأكدت «تسنيم» أن احتجاز المبعوث البريطاني بإيران كان بتهمة «التحريض».

وقال تقرير للوكالة إن السفير كان حاضرا خلال احتجاجات السبت أمام جامعة أمير كبير بطهران، وتم اعتقاله في ذلك الوقت وأطلق سراحه بعد جهود وساطة قامت بها وزارة الخارجية الإيرانية.

ونفى السفير البريطاني لدى طهران روب ماكير، الأحد، مشاركته في أي تظاهرة ضد السلطات كما أفادت وسائل إعلام إيرانية.

وكتب ماكير على «تويتر» «يمكنني أن أؤكد أنني لم أشارك في أي تظاهرة».

وأضاف «لقد ذهبت إلى حدث قُدّم على أنه وقفة لتكريم ضحايا مأساة (طائرة الرحلة) بي إس 752» التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية التي أُسقطت قرب طهران الأربعاء بواسطة صاروخ إيراني.

وكتب ماكير «من الطبيعي أن أكون أرغب بتكريم» الضحايا خصوصاً أن بعضهم «بريطانيون».

وأكد في تغريدات باللغتين الإنجليزية والفارسية «غادرت مكان (الوقفة) بعد خمس دقائق من بدء البعض بإطلاق هتافات» ضد السلطات. وأشار إلى أنه اعتُقل بعد نصف ساعة من مغادرته المكان.

بالمقابل، اعتبرت بريطانيا اعتقال طهران لسفيرها انتهاكا للقانون الدولي.

وقال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب في بيان، في انتهاك صارخ للقانون الدولي، اعتقل السفير البريطاني لدى إيران روب ماكير لفترة وجيزة، خلال مشاركته في تظاهرات شهدتها العاصمة احتجاجا على إسقاط الحرس الثوري الإيراني للطائرة الأوكرانية قبل أن يطلق سراحه.

وتابع: «الحكومة الإيرانية في لحظة فارقة. بإمكانها الاستمرار في وضع المنبوذ مع كل ما يستتبع ذلك من عزلة سياسية واقتصادية أو اتخاذ خطوات لوقف تصعيد التوتر وانتهاج طريق دبلوماسي مستقبلا».

بدورها، طالبت واشنطن إيران بالاعتذار عن اعتقال السفير البريطاني في طهران.

طباعة