ترامب يوقع عقوبات جديدة على إيران.. ويبدي «شكوكاً» بحادث طائرة أوكرانيا

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس أن العقوبات الاقتصادية الجديدة الذي أُعلن عنها الأربعاء ضد إيران دخلت حيز التنفيذ.

وقال ترامب «تم الأمر. شددنا (العقوبات). كانت صارمة جدا، لكنه تم الآن تشديدها إلى حد بعيد» متوعدا بـ«عقوبات إضافية»، وذلك إثر الضربات الصاروخية التي نفذتها طهران ليل الثلاثاء الأربعاء على قواعد في العراق يستخدمها جنود أميركيون.

وأضاف ترامب «صادقتُ عليها للتو مع (وزارة) الخزانة».

وكان ترامب أعلن الأربعاء عن هذه العقوبات الجديدة «الفورية» خلال خطاب رد فيه على الضربات الصاروخية الإيرانية التي لم تسفر عن مقتل أي أميركي.

وأعلن البنتاغون الأربعاء أن إيران أطلقت فجرا «أكثر من 12 صاروخاً» على قاعدتين عسكريتين في العراق تستخدمهما القوات الأميركية في عين الأسد وحرير قرب أربيل.

ويأتي الهجوم الصاروخي الإيراني بعدما توعّدت طهران بـ«الردّ» على مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الجنرال قاسم سليماني في ضربة جوية أميركية في العراق.

وقال ترامب بشأن القصف الصاروخي الإيراني «إيران... أصابتنا بصواريخ. لم يكن يجدر بها أن تفعل ذلك. لحسن حظنا، لم يصب أحد ولم يقتل أحد».

وأكد «إنهم يعانون بشدة من العقوبات. يمكنهم تعزيز اقتصاد بلادهم بسرعة إن أرادوا ذلك. سنرى إن كانوا سيفاوضون أم لا».

من جهة أخرى أعرب الرئيس الأميركي عن «شكوك» بشأن أسباب تحطم طائرة الركاب الأوكرانية بعد إقلاعها من طهران فجر الأربعاء، فيما أعرب مسؤولون أميركيون عن قناعتهم بأن الطائرة أسقطت بطريق الخطأ وفق ما نقلت وسائل إعلام عنهم.

وقال ترامب ردا على أسئلة الصحافيين في البيت الأبيض حول حادث التحطم الذي أوقع 176 قتيلا قرب طهران «لدي شكوكي».

وأضاف «لدي شعور بأن شيئا رهيبا حدث».

وقال ترامب إن الطائرة «كانت تحلق في أجواء صعبة للغاية وكان من الممكن أن يرتكب شخص ما خطأ»، مضيفا «يقول البعض إنه كان (عطلاً) ميكانيكيا. أنا شخصيا لا أعتقد أن هذا أصلاً ممكن».

ووقعت الكارثة بعد قليل على إطلاق طهران صواريخ على القواعد التي يستخدمها الجيش الأميركي في العراق.

طباعة