البرلمان الليبي يصوت بالإجماع على قطع العلاقات مع تركيا

مجلس النواب الليبي

صوت البرلمان الليبي بالإجماع، اليوم السبت، على قطع العلاقات مع تركيا، في ضوء عزمها إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا دعماً لحكومة طرابلس التي يرأسها فائز السراج، وذلك خلال جلسة طارئة عقدها البرلمان الليبي في شرق البلاد.

وقال المتحدث باسم البرلمان الليبي، عبد الله بليحق، في بيان صحافي، إن "مجلس النواب الليبي صوت بالإجماع على قطع العلاقات مع تركيا، وصوت المجلس بالإجماع أيضاً على إلغاء مذكرتي التعاون الأمني والعسكري وترسيم الحدود البحرية الموقعة بين حكومة طرابلس والنظام التركي واعتبارها كأن لم تكن"، واصفاً حكومة السراج بـ"غير الشرعية".

وصوت المجلس كذلك على "إحالة رئيس حكومة الوفاق ووزيري خارجيته وداخليته وكل من ساهم في جلب الاستعمار إلى ليبيا، إلى القضاء بتهمة الخيانة العظمى".

وكان قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، أعلن مساء أمس الجمعة، "النفير" لصدّ أيّ تدخّل عسكري تركي في بلاده، ودعا حفتر الأتراك إلى الانتفاض ضدّ رئيسهم رجب طيب أردوغان، الذي وصفه بـ"المغامر"، وأكد حفتر أن "أردوغان يدفع بجيشه إلى الهلاك في ليبيا، ويشعل الفتنة بين المسلمين وشعوب المنطقة بأسرها إرضاء لنزواته".

وقال حفتر في كلمة بثّتها قناة "ليبيا الحدث": "نعلن المواجهة وقبول التحدّي ورصّ الصفوف ونبذ خلافاتنا في ما بيننا، ونعلن الجهاد والنفير والتعبئة الشاملة، وعلى كلّ ليبي حرّ حمل السلاح، رجالاً ونساء، عسكريين ومدنيين، لندافع عن أرضنا وعرضنا وشرفنا".

يشار إلى أن البرلمان التركي، وافق الخميس الماضي، على مذكّرة قدّمها أردوغان تسمح بإرسال جنود لدعم حكومة السراج في طرابلس، في خطوة تنذر بتصعيد النزاع الدائر في هذا البلد، فيما حذّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب من "أي تدخّل أجنبي" في ليبيا.

طباعة