استقالة عبدالقادر بن صالح من رئاسة مجلس الأمة في الجزائر

عبد القادر بن صالح

قدّم رئيس الجزائر المؤقت خلال المرحلة الانتقالية عبدالقادر بن صالح، اليوم السبت، استقالته من رئاسة مجلس الأمة، حسبما أفاد به بيان لرئاسة الجمهورية.

وقالت الرئاسة، في بيان صحفي اليوم، إن الرئيس عبدالمجيد تبّون تلقى رسالة من صالح (78 عاماً) يخطره فيها برغبته في إنهاء عهدته على رأس مجلس الأمة.

وكان البرلمان الجزائري بغرفتيه أعلن في التاسع من أبريل الماضي تعيين عبدالقادر بن صالح رئيساً للدولة لمدة 90 يوماً، وفقا للمادة 102 من الدستور، بعد أن أعلن رسمياً الشغور النهائي لمنصب رئيس الجمهورية إثر استقالة عبد العزيز بوتفليقة.

وحسب الدستور الجزائري، يعود بن صالح لمنصبه كرئيس مجلس الأمة بعد انقضاء المرحلة الانتقالية التي قادها، والتي كان من المفروض ألا تزيد على 90 يوماً، في حين أن مدة قيادته للدّولة الجزائرية ناهزت تسعة أشهر بسبب رفض حراك الشّارع ببلاده لإجراء انتخابات رئاسية.

وفي سياق آخر، شرع الوزراء الجدد في حكومة عبدالعزيز جراد، اليوم في استلام مهام مناصبهم رسميا قبيل اجتماع مجلس الوزراء برئاسة عبد المجيد تبون غدا الأحد.

طباعة