مع انتهاء فترة عمله أميناً عاماً لمجلس التعاون

عبداللطيف الزياني وزيراً لخارجية البحرين

سلمان بن حمد خلال لقائه الزياني. بنا

أعلنت وكالة أنباء البحرين، أمس، أن الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، عبداللطيف الزياني، سيتولى منصب وزير الخارجية البحريني، مع انتهاء فترة توليه منصبه، مشيرة إلى قرار صادر عن ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.

وسيخلف الزياني وزير الخارجية البحريني، الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، الذي يتولى المنصب منذ عام 2005، واختير ليكون مستشاراً دبلوماسياً للملك.

وقالت الوكالة إن الزياني سيتولى منصب وزير الخارجية، عندما تنتهي فترة توليه منصب الأمين العام لمجلس التعاون في عام 2020، لكنها لم تحدد موعداً لذلك.

وأشاد ولي عهد البحرين نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، بجهود الزياني، ودوره في تعزيز علاقات التعاون مع دول مجلس التعاون، في جميع المجالات التي تعود بالنفع والنماء على مصلحة المنطقة، كما أثنى على ما حققه الزياني من إسهامات في تطوير منظومة العمل بالأمانة العامة، بما يدعم العمل المشترك.

وأبلغ الأمير سلمان بن حمد خلال لقائه الزياني في قصر القضيبية، أمس، رغبة ملك البحرين بتعيينه وزيراً للخارجية مع انتهاء فترة عمله أميناً عاماً لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وأشاد الأمير سلمان بن حمد بإسهامات وإنجازات وزير الخارجية، الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، طوال فترة توليه لمسؤوليات وزارة الخارجية والدبلوماسية البحرينية في مختلف الفعاليات المحلية والدولية، وتمنى للشيخ خالد بن أحمد آل خليفة التوفيق في مهامه المقبلة بتعيينه مستشاراً للملك للشؤون الدبلوماسية.

من جانبه، أعرب الزياني عن اعتزازه بالثقة الملكية السامية، وشكره وتقديره إلى ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وما يبديه من اهتمام بتطوير علاقات التعاون مع دول الخليج العربية.

طباعة