السودان: مقتل 48 شخصاً باشتباكات قبلية في غرب دارفور

أعلنت جمعية الهلال الأحمر السوداني، أمس، أنها نقلت 48 جثة من ضحايا الاشتباكات القبلية، التي اندلعت مساء 29 ديسمبر، في الجنينة عاصمة غرب دارفور، إلى مشرحة مستشفى المدينة. وأصيب 241 شخصاً بجروح، 19 منهم في حالة حرجة، وتم نقلهم إلى الخرطوم، وفق بيان الجمعية.

واندلعت الاشتباكات في المدينة، مساء الأحد، وتواصلت الاثنين بالأسلحة، وتم إحراق عدد من المنازل، ودارت الاشتباكات بين منتمين لمجموعات عربية وأخرى إفريقية.

وقالت «الهلال الأحمر» في بيان، إن فريقها «تمكن من إجلاء وإسعاف 55 مصاباً إلى مستشفى الجنينة، و19 مصاباً في حالة حرجة تم نقلهم إلى مطار الجنينة ومنه إلى الخرطوم، كما تم تقديم الإسعافات ميدانياً لـ167 شخصاً وتحويل 48 جثة إلى المشرحة».

وأوضح البيان أن «هذه الحصيلة حتى (الأربعاء)، وصباح أمس الأوضاع هادئة».

وزار وفد حكومي من أعضاء مجلس السيادة ورئيس الوزراء مدينة الجنينة.

وكانت الحكومة قررت، الثلاثاء، إرسال مزيد من القوات إلى المدينة، وشكلت لجنة تحقيق في الأحداث.

والاثنين فرضت السلطات المحلية حظر التجول في الولاية.

وخرج المئات بالخرطوم في تظاهرة منددة بأحداث العنف في الجنينة، عاصمة غرب دارفور.

وسار المتظاهرون في شوارع رئيسة وهم يحملون أعلام السودان، ولافتات كتب عليها «أوقفوا الإبادة الجماعية في معسكرات النازحين»، و«يجب نزع سلاح الجنجويد.. يجب أن يكون السلاح في أيدي القوات النظامية»، و«معاً لمحاكمة مرتكبي جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية».

طباعة