السودان.. تحطم طائرة عسكرية في دارفور ومقتل جميع ركابها

لقي 18 شخصا من بينهم ثلاثة قضاة، مصرعهم في السودان، مساء الخميس، إثر تحطم طائرة شحن عسكرية من طراز «انتينوف 12» بعيد إقلاعها من مطار الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور.

وأكد الناطق باسم القوات المسلحة السودانية العميد عامر محمد الحسن لفرانس برس  تحطم الطائرة، وأضاف «إننا نجمع المعلومات الآن».

وذكرت مواقع أخبارية سودانية أن الطائرة سقطت بعد عشر دقائق من إقلاعها من مطار «الشهيد صبيرة» بمنطقة كرك شرقي المطار ما اسفر عن مقتل جميع ركابها الـ 18.

وأضافت أن من بين الركاب الذي لقوا حتفهم ثلاثة قضاة وموظفا يتبع برنامج الغذاء العالمي، وعدد من المدنيين بينهم مرضى وأطفال بالإضافة إلى طاقمها العسكري.

وقال مصدر عسكري في اتصال من مدينة الجنينة إن الطائرة أفرغت بعض المساعدات المخصصة للمتضررين جراء الاشتباكات التي اندلعت الأحد في المنطقة بين مسلحين ينتمون لقبائل عربية وإفريقية.

وحسب وسائل إعلام سودانية، تزامن سقوط الطائرة مع زيارة يقوم بها رئيس الوزراء عبد الله حمدوك الى المنطقة المضطربة.

وكان من المفترض أن تقل الطائرة في طريقها إلى الخرطوم وزير العدل الدكتور نصرالدين عبد الباري.

وقال الوزير نصرالدين في اتصال هاتفي أجرته معه صحافية من وكالة السودان للأنباء «سونا».. انه كان من المفترض أن يكون ضمن ركاب الطائرة ولكنه نزل منها قبل 10 دقائق من إقلاعها لظرف طاريء تتطلب نزوله.

وكانت جمعية الهلال الأحمر السوداني قد أعلنت الخميس أنها نقلت 48 جثة من ضحايا الاشتباكات القبلية التي اندلعت مساء 29 ديسمبر بالجنينة إلى مشرحة مستشفى المدينة.

وأصيب 241 شخصا بجروح، 19 منهم في حالة جرحة تم نقلهم إلى الخرطوم، وفق بيان الهلال الأحمر السوداني.

وطبقا لوسائل الإعلام السودانية، اندلعت الاشتباكات في المدينة مساء الأحد إثر شجار بين شخصين وتواصلت الاثنين بالأسلحة وتم إحراق عدد من المنازل في مخيم كردينق للاجئين جراء النزاع في الإقليم.

طباعة