استقالة وزير التعليم الإيطالي لعدم حصوله على الاعتمادات اللازمة

أعلن وزير التعليم الإيطالي لورنزو فيورامونتي، المنتمي إلى حركة «خمس نجوم»، استقالته أمس، لعدم حصوله من الحكومة على الاعتمادات المالية اللازمة، بهدف تحسين أوضاع المدارس والجامعات، كما قال.

وأعلن فيورامونتي في رسالة نشرها على موقع «فيس بوك»، «في مساء 23 ديسمبر، بعثت إلى (رئيس الحكومة) رسالة رسمية، أتقدّم من خلالها باستقالتي من منصبي وزيراً للتعليم والجامعة والبحث». كما أعرب عن أسفه إزاء ما وصفه بنقص «الشجاعة» لدى الحكومة.

وأوضح الوزير أنه كان قد وافق على مهمته «لا لشيء سوى لإدخال تغيير جذري على التوجه الذي يضع منذ عقود المدرسة والتعليم العالي والبحث في إيطاليا في ظروف تتصف بالمعاناة الشديدة».

غير أنه أشار إلى أنه «كان ينبغي وجود شجاعة أكبر لدى الحكومة ضماناً لخط تمويل دائم، خصوصاً في مجال على قدر من الأهمية، كما الجامعة والبحث».

وتمثّل هذه الاستقالة ضربة قوية للتحالف الحكومي المشكّل من يسار الوسط وحركة خمس نجوم، الذي بدأت تظهر خلافات ضمنه في مسائل عدة، بما يشمل مسألة المهاجرين، وذلك بعد أربعة أشهر في السلطة.

كما أنّها تلقي الضوء على الأزمات داخل «خمس نجوم»، خصوصاً أنّ زعيمها وزير الخارجية لويغي ديمايو يلاقي مزيداً من الاعتراض الداخلي، فيما التحق عدد من نوابها بحزب الرابطة اليميني المتطرف بزعامة ماتيو سالفيني.

وبحسب تقارير صحافية، فإنّ فيورامونتي يعتزم تشكيل مجموعة برلمانية تدعم رئيس الحكومة، وتكون نواة لحزب سياسي جديد.

 

طباعة