وفاة رئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح

    إعلان الحداد 3 أيام على وفاة صالح. أرشيفية

    أعلن التلفزيون الحكومي الجزائري، أمس، وفاة رئيس أركان الجيش النافذ، الفريق أحمد قايد صالح، أحد أعمدة السلطة في الجزائر منذ 1962، عن 79 عاماً، نتيجة إصابته بسكتة قلبية.

    وقايد صالح كان الرجل القوي في الدولة، منذ استقالة الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، في أبريل، تحت ضغط التظاهرات، وحكم البلاد فعلياً حتى انتخاب عبدالمجيد تبون رئيساً في 12 ديسمبر.

    وقالت مقدمة قناة «الجزائر 3» للتلفزيون الرسمي، وهي تتلو بياناً لرئاسة الجمهورية، إن «نائب وزير الدفاع، رئيس أركان الجيش، توفي صباح الإثنين بسكتة قلبية».

    وأوضح التلفزيون أن رئيس الجمهورية وزير الدفاع، عبدالمجيد تبون، أعلن حداداً وطنياً لثلاثة أيام في البلاد، ولسبعة أيام في المؤسسة العسكرية.

    وكلف الرئيس تبون اللواء سعيد شنقريحة، قائد القوات البرية، بقيادة أركان الجيش بالنيابة خلفاً للفريق قايد صالح.

    ويقود شنقريحة، حالياً، القوات البرية في الجزائر، وكان يشغل منصب قائد الناحية العسكرية الثالثة، التي تشرف على المنطقة الجنوبية الغربية للجزائر.

     

    طباعة