ملكة بريطانيا تعرض الأجندة التشريعية لما بعد «بريكست»

    افتتحت الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا الدورة الجديدة للبرلمان البريطاني، عقب فوز رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الذي ينتمى لحزب المحافظين، في الانتخابات المبكرة التي أجريت الأسبوع الماضي.

    وقالت الملكة (93 عاما) في خطابها إن أولوية الحكومة هى تنفيذ الخروج من الاتحاد الأوروبي و «الاستفادة القصوى من الفرص» الناتجة عن الخروج.

    وأضافت أن الحكومة تريد التفاوض بشأن اتفاقيات تجارة ليبرالية مع «الاقتصاديات الدولية الرائدة» بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي.

    وأكملت«حكومتي سوف تدشن برنامجا طموحا من الإصلاحات المحلية التي تحقق أولويات الشعب».

    وأضافت«لأول مرة، سوف يتم تعزيز تسوية تمويل قطاع الصحة متعددة الأعوام، التي تم الاتفاق عليها هذا العام، في القانون».

    ويعزز خطاب الملكة التزاما بزيادة سنوية قدرها 9ر33 مليار جنيه استرليني (4ر44 مليار دولار) لقطاع الصحة حتى عام 2024، حسبما قالت الحكومة في وقت سابق.

    وقالت الملكة إن جونسون يريد تطوير«نظام هجرة حديث وعادل ويعتمد على النقاط، يرحب بالعاملين المهرة من جميع أنحاء العالم للمساهمة في اقتصاد والخدمات العامة بالمملكة المتحدة».
     

    طباعة