عون يرفض أي تعدٍّ على المياه الإقليمية للبنان

استقبل الرئيس اللبناني ميشال عون، أمس، قائد القوات الدولية العاملة في الجنوب (يونيفيل)، الجنرال ستيفانو دل كول، واستعرض معه التطورات المتعلقة بالوضع على الحدود الجنوبية.

ووفقاً للرئاسة اللبنانية، فقد دعا عون قائد «يونيفيل» للتحقيق في أسباب «خرق باخرة استكشاف للنفط يونانية تعمل لمصلحة الجيش الإسرائيلي المياه الإقليمية اللبنانية، والبقاء فيها لمدة سبع ساعات».

وأكد عون أن «لبنان يرفض أي تعد على حقوقه المشروعة ضمن مياهه الإقليمية»، معتبراً أن «الخروق الإسرائيلية البحرية للسيادة اللبنانية لا تقل خطورة عن الخروق البرية والجوية التي تواصل إسرائيل القيام بها».

وشدّد عون خلال اللقاء، على أن «لبنان حريص على تفعيل التعاون القائم بين الجيش اللبناني و(يونيفيل)، بهدف الحفاظ على الاستقرار، ومعالجة الموضوعات المطروحة عبر الحوار والتنسيق».

وتطرق البحث إلى نتائج اجتماعات اللجنة الثلاثية اللبنانية - الدولية - الإسرائيلية، التي تجتمع دورياً في مقر القيادة الدولية في الناقورة، والتي عقدت أول من أمس، اجتماعها الأخير للعام الجاري.

طباعة