«داعش» يعدم 4 رهائن في نيجيريا

أقدم تنظيم «داعش» الإرهابي في نيجيريا على إعدام أربعة رهائن، كان قد اختطفهم منذ خمسة أشهر، وبينهم عاملون في المجال الإنساني، بحسب بيان للمنظمة الفرنسية غير الحكومية «العمل ضد الجوع».

ودعت المنظمة إلى الإفراج فوراً عن رهينة باقية، فيما دان منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في نيجيريا، إدوارد كالون، قتل الرهائن.

وذكر موقع «سايت» أن السيدة الوحيدة في مجموعة الرهائن هذه، وتدعى غريس، حكم عليها التنظيم الإرهابي بـ«العبودية مدى الحياة».

وكانت هذه السيدة، التي تعمل في المنظمة الفرنسية، وسائقان، وثلاثة من موظفي وزارة الصحة النيجيرية، خطفوا خلال هجوم على حافلة كانت تقلهم على الطريق بين مايدوغوري كبرى مدن ولاية بورنو، ومدينة داماساك في شمال نيجيريا، وقتل سائق ثالث في الكمين.

وقالت المنظمة غير الحكومية إنها تدين بأكبر قدر من الحزم عمليات القتل الأربع، وتشعر بأسف عميق لأنه لم يتم الإصغاء لنداءاتها من أجل إطلاق سراح الرهائن.

وكان التنظيم نشر، بعد عملية الخطف، مقطع فيديو للموظفة في «العمل ضد الجوع» تطلب فيه الإفراج عن الرهائن، وظهر الرهائن الآخرون، وهم رجال، خلفها.

وينشط فرع التنظيم، الذي انشق عن جماعة «بوكو حرام» عام 2016، في المنطقة النائية القريبة من بحيرة تشاد والحدودية مع النيجر، وقتل 14 من أفراد المجموعات المدنية المسلحة وشرطي، الخميس الماضي، في هجوم شنه التنظيم الإرهابي في شمال شرق نيجيريا.

طباعة