البابا فرنسيس: الإمارات نموذج في إرساء التسامح والتعايش والسلام

البابا فرنسيس مع أعضاء وفد الإمارات. وام

أشاد بابا الكنيسة الكاثوليكية، البابا فرنسيس، بنهج دولة الإمارات في تعزيز وإرساء قيم التسامح والتعايش والسلام، وأكد خلال استقباله بالفاتيكان وفداً من دولة الإمارات، ضم أعضاء من سفارتها في مدريد وبرنامج «التسامح والتعايش» بمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أن لديه ذكريات طيبة خلال زيارته الدولة في فبراير الماضي.

وقال البابا فرنسيس إن دولة الإمارات تعتبر نموذجاً جيداً للتعايش والتآخي الإنساني، وتمثل نقطة التقاء بين الحضارات والثقافات المتنوعة، وأعرب عن أمله في نشر وتأصيل ثقافة السلام والتسامح والتعايش في العالم، ومد جسور التواصل بين الأديان والثقافات المختلفة.

من جهتهم، قدم أعضاء وفد الدولة شكرهم للبابا على استضافته لهم، ونقلت رئيسة قسم الشؤون الاقتصادية والسياسية والثقافية والإعلامية في سفارة الإمارات في مدريد، سارا المهري، للبابا، خلال اللقاء، تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات.

وتطرقت سارا المهري إلى الدور الذي تلعبه دولة الإمارات في مجال تعزيز قيم التسامح، والجهود التي تقوم بها المؤسسات الإماراتية في نشر وتعزيز الحوار، وتقبل الآخر، والانفتاح على الثقافات المختلفة على الصعد المحلية والإقليمية والدولية.

طباعة