متظاهر يحاول حرق نفسه في ساحة رياض الصلح وسط بيروت

    حاول شخص مساء السبت إحراق نفسه خلال تظاهرة في وسط بيروت، وفق ما أفاد الصليب الأحمر اللبناني، قبل أن يتدخل متظاهرون لإخماد الحريق الذي نشب في رجليه في بلد يشهد انهياراً اقتصادياً وحركة احتجاجات ضد الطبقة السياسية.

    وفي ساحة رياض الصلح أمام السرايا الحكومية في بيروت، شوهد في المكان الرجل ملقى على الأرض وقد بدت أثار الحروق على رجليه، حيث وضع المتظاهرون عليه شرشفاً قبل أن تنقله سيارة تابعة للصليب الأحمر اللبناني وهو في كامل وعيه.

    وقال الصليب الأحمر في تغريدة على تويتر «شخص أحرق نفسه وفرقة من الصليب الأحمر اللبناني تستجيب للحادثة».

    وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية أن الشخص المعني في «منتصف العقد الخامس من العمر»، وقد أقدم على «سكب مادة البنزين على جسمه» قبل أن يضرم فيه النيران.

    وروى شاهد عيان في ساحة رياض الصلح تفاصيل ما حصل، عندما عمد المحتج إلى إحراق نفسه.

    وأشار في حديث لإحدى وسائل الإعلام المحلية إلى أن الرجل أعلن عن رغبته بحرق نفسه منذ الصباح، وحاول المعتصمون المتواجدون في الساحة منعه من ذلك ووعدوه بتقديم المساعدة له ولأطفاله، إلا أنه نفذ وعيده في المساء واستخدم مادة البنزين وأضرم النيران بجسمه فجأة.

    وكثرت حوادث الانتحار مؤخراً في لبنان نتيجة تردي الأوضاع الاقتصادية وتراكم الديون.

    وفي بداية الشهر الحالي، دفع تراكم الديون لبنانياً إلى الانتحار بعدما وجد نفسه عاجزاً عن تسديدها وتأمين حاجات أسرته، وفق ما أفاد قريبه.

    وفي فبراير، أقدم لبناني في منطقة الكورة شمالاً على حرق نفسه داخل باحة مدرسة، لعجزه عن دفع تكاليف تعليم ابنته.

    ويواجه لبنان انهياراً اقتصادياً مرشحاً للتفاقم في ظل أزمة سيولة حادة مع وجود سعرين لصرف الدولار وارتفاع حاد في أسعار السلع الأساسية.

    وبات آلاف اللبنانيين يجدون أنفسهم مهددين بخسارة وظائفهم أو تم الاقتطاع من رواتبهم.

     

    طباعة