استهداف قاعدة عسكرية ببغداد تؤوي جنوداً أميركيين

أعلنت قوات الأمن العراقية تعرض قاعدة بلد الجوية شمال بغداد لهجوم مساء الخميس بصاروخين، يأتي في إطار سلسلة هجمات تستهدف قواعد توجد فيها قوات أميركية، ما يثير قلق مسؤولين أميركيين.

وقال مسؤول أميركي، إن هجوم الخميس بصواريخ الكاتيوشا لم يتسبب في أي إصابات أو أضرار مادية.

وكانت الولايات المتحدة قلقة من موجة الهجمات الأخيرة ضد قواعدها في العراق، حيث تنشر نحو 5200 جندي لمساعدة القوات العراقية في قتالها ضد المتشددين.

ووصل عدد الهجمات التي استهدفت قواعد عسكرية أو السفارة الأميركية في بغداد إلى أكثر من هجوم خلال الأسابيع الستة الماضية.

بدوره، قال مسؤول أميركي آخر، إن «هناك ارتفاعاً كبيراً في الهجمات الصاروخية»، مشيراً إلى أن تلك الهجمات لم تتسبب في مقتل جنود أميركيين، ونادراً ما تؤدي إلى أضرار مادية، لكنها تثير المزيد من القلق. وتعرضت قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار غرب البلاد في الثالث من ديسمبر إلى هجوم بخمسة صواريخ، بعد أربعة أيام من زيارة قام بها نائب الرئيس الأميركي مايك بنس لقوات بلاده هناك.

طباعة