الاحتجاجات تدخل يومها الـ 44

    لبنان.. اعتصام أمام مبنى ضريبة القيمة المضافة

    محتجون أمام مبنى مديرية الضريبة على القيمة المضافة في بيروت. إي.بي.إيه

    استمرت الاحتجاجات الشعبية، أمس، لليوم الـ44 على التوالي، في العاصمة بيروت، وفي العديد من المناطق شمال لبنان وجنوبه وشرقه، وفي جبل لبنان، للمطالبة بتشكيل حكومة إنقاذ ومعالجة الأوضاع الاقتصادية المتردية.

    واعتصم عدد من المحتجين في بيروت أمام مبنى مديرية الضريبة على القيمة المضافة للاحتجاج على السياسة المالية المتبعة، وطالبوا بـ«اسم نظيف يتولى رئاسة الحكومة، ويعمل لمصلحة لبنان»، وحاولوا منع الموظفين من الدخول، وقامت القوى الأمنية بإبعاد المحتجين عن المداخل الأساسية للمبنى، ما سمح لبعض الموظفين بالدخول، وسط اعتراض شديد من قبل المحتجين.

    وانطلق المعتصمون بمسيرة وصلت إلى أمام السراي الحكومي في المدينة، وتوجه قسم منهم للاعتصام أمام المصارف الخاصة في النبطية، ودخلت مجموعة إلى عدد من المصارف منددة «بسياسة الإفلاس التي تعتمدها المصارف، والتي جعلت من ودائع المواطنين رهائن لديها، ولا تعيدها لأصحابها، واعتمدت سياسة الحجز على الأموال».

    ويشهد لبنان منذ 17 من الشهر الماضي احتجاجات مطالبة بتشكيل حكومة إنقاذ من التكنوقراط، وإجراء انتخابات نيابية مبكرة، وخفض سن الاقتراع إلى 18 عاماً، ومعالجة الأوضاع الاقتصادية، واسترداد الأموال المنهوبة، ومحاسبة الفاسدين. ويؤكدون على استمرار تحركهم حتى تحقيق المطالب.

    طباعة