"شبكة تجنيس الإسرائيليين".. متهم يعترف بتقديم "أتعاب" للحصول على الجنسية المغربية

    كشف أحد المتهمين الإسرائيليين في ملف "شبكة تجنيس إسرائيليين"، التي يتابع أفرادها أمام غرفة الجنايات باستئنافية الدار البيضاء، أن المتهم الرئيسي "ميمون. ب" ساعده في الحصول على الجنسية المغربية.

    وقال موقه "هسبريس" الإخباري المغربي، إنه خلال جلسة الاستماع إليه، أمس، بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، بحضور ترجمان من العبرية إلى العربية، نفى المتهم الاسرائيلي "ماشي. ب" التهم الموجهة إليه، وأكد أن المتهم الرئيسي "ميمون. ب" تحصل على مبلغ 13 ألف درهم نظير مساعدته في الحصول على الجنسية المغربية، لافتا إلى أن ما يخول له الحصول على هذه الجنسية كون جدته من جهة والدته مغربية.

    من جهته، أكد المتهم الإسرائيلي "عمران. غ"، خلال الاستماع إليه، حصوله على الجنسية المغربية بمساعدة من المتهم الرئيسي مقابل مبلغ مالي يقدر بـ 20 ألف درهم، مشيرا إلى كونه من أصول مغربية، وقدم جواز سفر والدته التي يدعي أنها مغربية، واعتبر ذلك دليل أحقيته في الحصول على جنسيتها.

    أما المتهم "إفي. ن"، فقد أصر بدوره على أن جدته من جهة والده مغربية الأصل، لافتا إلى كون المتهم الرئيسي "ميمون. ب" حصل على مقابل مادي للتكفل بالإجراءات القانونية والإدارية لحصوله على الجنسية المغربية.

    وأوضح هؤلاء المتهمون، في معرض استنطاقهم من لدن المحكمة، أن المبالغ المالية التي تم تسليمها إلى المتهم الرئيسي "ميمون. ب" تندرج في إطار أتعاب على المجهودات التي قام بها من أجل الحصول على الوثائق، نافين في الوقت نفسه علمهم بالخطوات المتبعة من لدنه في ذلك.

    وكانت هيئة المحكمة قد اضطرت إلى تأجيل النظر في ملف "شبكة تجنيس إسرائيليين" في الجلسة التي عقدت الثلاثاء الماضي، بالنظر إلى غياب مترجم من اللغة العبرية إلى العربية.

    طباعة