عون: الوضع الراهن في لبنان لا يحتمل شروطاً

    عون خلال استقباله الأمين المساعد للجامعة حسام زكي. أ.ب

    أكد الرئيس اللبناني، ميشال عون، أمس، أن الوضع الراهن في لبنان لا يحتمل شروطاً وشروطاً مضادة، مطالباً الجميع بالعمل من أجل الخروج من الأزمة الراهنة على نحو يحقق مصلحة اللبنانيين، ويسهم في حل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تمرّ بها البلاد.

    وقال عون خلال استقباله، في بيروت، الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، السفير حسام زكي، إنه «يواصل جهوده لتحقيق تفاهم حول الحكومة الجديدة».

    وأشار إلى أنه «يؤيد أغلب المطالب التي رفعها الحراك الشعبي، لأنه سبق أن قدم اقتراحات قوانين لتحقيقها، ولاسيما ما يتصل منها بمكافحة الفساد وتفعيل الإصلاحات، ومنع الهدر ورفع الحصانة عن المرتكبين، وغيرها».

    ولفت عون إلى أن «الدعم العربي للبنان يجب أن يترجم في خطوات عملية، لاسيما بالنسبة للمساعدات، لمعالجة الوضع الاقتصادي المتردي الذي نتج في جانب منه بسبب تدفق النازحين السوريين على لبنان».

    من جهته، قال السفير زكي إن الهدف من زيارته والوفد المرافق الإعراب عن دعم الجامعة العربية للبنان، والاطلاع على حقيقة الأوضاع الراهنة فيه، وتأكيد التضامن معه، والرغبة في المساعدة في المجالات كافة».

    وأضاف زكي، في تصريح له بعد اللقاء، أن لبنان بلد مهم ومؤسس في المنظومة العربية، والتطورات فيه تهمّنا جميعاً، وتهم العرب، وهي دائماً لها تبعات وارتدادات ومنها إقليمية، وبالتالي فإن النظر إلى هذه التطورات يكون دائماً محلّ اهتمام واعتبار».

    ورداً على سؤال حول مبادرة ما، تعمل عليها الجامعة العربية، أشار السفير زكي إلى أن هذا هو تحرك الجامعة في الوقت الحالي، وأي تحرك آخر يأتي في أعقاب الاستماع إلى جميع الأطراف، لمعرفة مدى إمكانية أن تقوم الجامعة العربية بدور ما في هذا المجال.

    طباعة