تواصل قطع الطرق والاشتباكات بين الأمن والمتظاهرين في العراق

    جانب من الاشتباكات في شارع الرشيد ببغداد. أ. ب

    تواصلت الاشتباكات والمصادمات بين قوات الأمن العراقي والمتظاهرين في أنحاء عدة، وأفاد شهود عيان، أمس، بمقتل متظاهرين اثنين باضطرابات أمنية ومصادمات في بغداد، كما قتل متظاهر ثالث في كربلاء، بحسب مصادر طبية.

    ووقعت اشتباكات بين القوات الأمنية والمتظاهرين بين ساحة حافظ القاضي والوثبة وسط شارع الرشيد في بغداد، وذكر شهود عيان أن «محافظة السماوة في بادية العراق الجنوبية، شهدت اضطرابات أمنية، واستخدمت قوات الأمن الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين، الذين سيطروا على الشوارع، وأحرقوا عشرات الإطارات لتقييد حركة القوات».

    وأكد الشهود أن «العشرات من المتظاهرين أصيبوا بجروح، بينهم مصور لمحطة تلفزيون عراقية، على خلفية قيام المتظاهرين بمحاولة السيطرة على مبان حكومية، حيث استخدمت القوات الأمنية الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع لتفريقهم».

    وقام المتظاهرين في محافظة البصرة بقطع الطرق الرئيسة المؤدية إلى ميناء أم قصر وميناء خور الزبير، ومعمل أسمدة ومجمع الخزن والتصدير والمحطة الغازية لإنتاج الكهرباء.

    وأكد شهود عيان أن آلافاً من المتظاهرين جاؤوا من مناطق متفرقة، غالبيتهم من طلبة المدارس والجامعات والمعاهد، وقطعوا جسر الثورة وسط الحلة، على خلفية قيام القوات الأمنية بالهجوم على مواقع المتظاهرين بالغازات المسيلة للدموع، الليلة الماضية.

    وقام مئات من المتظاهرين بإغلاق جميع الطرق الرابطة بين محافظة الديوانية والمحافظات الأخرى، بإحراق الإطارات، وأحاط عشرات المتظاهرين بمجمع حقل الأحدب النفطي في محافظة واسط، بحثاً عن فرص عمل.

    طباعة