ناقش مع بومبيو التعاون في مجالات عدة

    عبدالله بن زايد يلتقي كبار المسؤولين في الحكومة الأميركية والكونغرس

    عبدالله بن زايد خلال لقائه وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو. وام

    اختتم سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، زيارته الرسمية إلى العاصمة الأميركية واشنطن، أول من أمس، وذلك بلقاء كبار المسؤولين في الحكومة الأميركية والكونغرس، بحضور سفير الدولة لدى الولايات المتحدة الأميركية، يوسف مانع العتيبة.

    وقد التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، حيث تناولت مناقشات الطرفين التعاون بين دولة الإمارات والولايات المتحدة الأميركية في المجالات التي تحقق الازدهار الاقتصادي في البلدين، بالإضافة إلى سبل ضمان الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط والعالم.

    وقال سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، في تصريح في ختام زيارته: «إن دولة الإمارات والولايات المتحدة الأميركية ترتبطان بعلاقات صداقة وطيدة، وتحالف قوي، وشراكة راسخة مبنية على قيم مشتركة وتطلعات لمستقبل آمن في المنطقة، مبني على قيم التعايش السلمي والتسامح».

    وتناولت مباحثات الجانبين تعزيز المصالح المشتركة، بما فيها وسائل العمل المشترك لمكافحة التطرف ومواجهة التهديدات الإيرانية في المنطقة، بالإضافة إلى العمل على تشجيع إشاعة قيم التعايش والتسامح بين مجتمعات الشرق الأوسط، كذلك تطرقت المباحثات للعلاقات التجارية الراسخة بين البلدين.

    وأثناء لقائه المسؤولين الأميركيين، سلط سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، الضوء على التبادل التجاري بين البلدين، والفائض التجاري لمصلحة الولايات المتحدة، الذي بلغ 14.54 مليار دولار خلال عام 2018، وهو رابع أكبر فائض تجاري للولايات المتحدة على مستوى العالم.

    وأشار سموه إلى الاستثمارات الإماراتية الضخمة في الولايات المتحدة، التي تبلغ قيمتها مئات المليارات من الدولارات، وما توفره تلك الاستثمارات من فرص عمل عديدة للمواطنين الأميركيين.

    وأوضح سموه أن التعايش السلمي والتسامح بين الجميع من دون تمييز، بسبب الجنسية أو الدين أو المعتقد، يعد من القيم الأساسية المشتركة بين دولة الإمارات والولايات المتحدة، مشيراً في هذا الصدد إلى «البيت الإبراهيمي» الذي سيقام في جزيرة السعديات بأبوظبي، وهو عبارة عن مركز ديني وتعليمي يضم مسجداً وكنيسة وكنيساً.

    وبالإضافة لما سبق، تناولت مباحثات الجانبين معرض إكسبو 2020 دبي، الذي ستبدأ فعالياته في شهر أكتوبر المقبل، حيث أبدى الطرفان حماسة ودعماً كبيرين للحدث الذي سيشهد استعراض ابتكارات تقنية وعلمية متقدمة أمام نحو 25 مليون زائر من مختلف أرجاء العالم.

    عبدالله بن زايد:

    • «دولة الإمارات والولايات المتحدة الأميركية ترتبطان بعلاقات صداقة وطيدة، وتحالف قوي، وشراكة راسخة».

    طباعة