الاحتلال يعتقل محافظ القدس للمرة الـ 14

الرئيس الإسرائيلي يكلف «الكنيست» اختيار رئيس للوزراء لتجنب الانتخابات

أمام «الكنيست» 21 يوماً لاختيار رئيس للوزراء. أرشيفية

كلف الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، أمس، البرلمان (الكنيست) اختيار رئيس للوزراء خلال مهلة تنتهي بعد 21 يوماً، تجنباً لإجراء انتخابات جديدة.

وقال ريفلين بعد يوم من إعلان بيني غانتس، عدم تمكنه من تشكيل حكومة، «ابتداء من الخميس ولمدة 21 يوماً، يكون قرار من سيتولى مهمة تشكيل الحكومة في أيدي أعضاء الكنيست» (البرلمان الإسرائيلي).

وقال «نحن في فترة مظلمة في تاريخ إسرائيل».

وهي المرة الأولى التي يتم فيها تكليف الكنيست اختيار أحد النواب لتشكيل حكومة، وهو الملجأ الأخير بحسب القانون الإسرائيلي، عندما تعجز الشخصيات التي سماها الرئيس عن تشكيل حكومة.

وفي حال أخفق الكنيست، ستتم الدعوة إلى انتخابات جديدة، ستكون الثالثة في أقل من عام، ومن المرجح أن تجري في مارس المقبل.

من جهة أخرى، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح أمس، محافظ القدس عدنان غيث، من منزله في المدينة بعد دهمه، للمرة الـ14.

وقال مسؤول في مكتب المحافظ، إن عناصر من المخابرات والشرطة الإسرائيلية دهمت منزل المحافظ غيث في بلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى، واعتقلته.

وكانت الشرطة الإسرائيلية اعتقلت غيث أكثر من 13 مرة منذ توليه منصبه قبل ثلاث سنوات.

ومنعت سلطات الاحتلال المحافظ من دخول الضفة الغربية لمدة ستة أشهر، وفرضت قيوداً على اجتماعاته. وكان غيث دعا أمس المجتمع الدولي للتصدي للتصعيد الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية عموماً، والقدس خصوصاً.

من جهة أخرى، شنّت قوات الاحتلال فجر أمس حملة اعتقالات ودهم واسعة في منازل المواطنين بالضفة الغربية.

وأفادت مصادر محلية فلسطينية بأنّ جيش الاحتلال اعتقل ثمانية مواطنين فلسطينيين، زعم أنهم مطلوبون لديه خلال حملة دهم بمناطق متفرقة من الضفة الغربية.

من جهتها، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية صباح أمس، نيران أسلحتها الرشاشة الثقيلة تجاه مراكب الصيادين قبالة سواحل قطاع غزة.

طباعة