قرقاش يؤكد على الحلول الدبلوماسية في ما يتعلق بإيران

    خلال كلمة قرقاش في «ملتقى أبوظبي الاستراتيجي». وام

    استعرض وزير الدولة للشؤون الخارجية، الدكتور أنور بن محمد قرقاش، في كلمته، أمس، خلال «ملتقى أبوظبي الاستراتيجي» التطورات الإقليمية، معرباً عن تفاؤله في ما يتعلق بإمكانية تحقيق تقدم كبير خلال العام المقبل، وقال: «لقد وصلنا إلى مراحل حاسمة في النزاعات والتحديات الكبرى التي تعصف بمنطقتنا»، وأكد ضرورة اللجوء إلى الحلول الدبلوماسية وعدم التصعيد في ما يتعلق بإيران.

    ودعا قرقاش، خلال الملتقى الذي ينظمه مركز الإمارات للسياسات، إلى طرح الأفكار البناءة، قائلاً: «إن هناك حاجة إليها الآن أكثر من أي وقت مضى من أجل خلق نظام إقليمي جديد أكثر استقراراً، تستطيع فيه جميع الدول الازدهار»، موضحاً أن أي مفاوضات يجب أن تشمل دول الخليج العربي لضمان أن تكون طويلة الأجل ومستدامة.

    وتطرق وزير الدولة للشؤون الخارجية، إلى اليمن مؤكداً أن أولويات دولة الإمارات في التحالف العربي لدعم الشرعية، ستتمثل في مواصلة تقديم المساعدات الإنسانية، ومكافحة التهديدات الإرهابية، وحماية الأمن البحري، ودعم السياسة التي تقودها الأمم المتحدة.

    وأضاف أن التحالف تمكّن من الدفاع عن أولوياته الاستراتيجية في اليمن، ومنع الحوثيين المدعومين من إيران و«القاعدة» من تقسيم البلاد، وأشاد بالنجاح الدبلوماسي السعودي في إبرام اتفاق الرياض، كما شدد على أهمية شمولية العملية السياسية، مشيراً إلى أن الحوثيين هم «جزء من المجتمع اليمني وسيكون لهم دور في مستقبله».

    ودعا قرقاش إلى إقامة نظام إقليمي جديد، يرتكز على احترام السيادة الوطنية، كما أشار إلى المثال الناجح لعملية الانتقال للسلطة المدنية في السودان، وقال: «يجب أن نتحد بهدف حل النزاعات بين الدول، وعلينا تشجيع الدول على إيجاد حل لأي نزاعات داخلية من خلال الحوار السياسي».

    وشدد على ضرورة أن تواصل دولة الإمارات تقدمها، في ظل التعامل مع مختلف الأزمات الإقليمية، ووصف النجاح الوطني لدولة الإمارات بأنه مصدر إلهام لدول أخرى، لكي تركز على الأولويات الاجتماعية والاقتصادية.

     

    طباعة