بمشاركة طلاب المدارس والجامعات

    التظاهرات الاحتجاجية في لبنان تتواصل لليوم الـ 23 على التوالي

    جانب من تظاهرة الطلاب الاحتجاجية في بيروت. أ.ف.ب

    تواصلت التظاهرات الاحتجاجية في العديد من المناطق اللبنانية صباح أمس، لليوم الـ23 على التوالي بمشاركة طلاب المدارس والجامعات، وذلك للمطالبة بإسقاط الطبقة السياسية.

    وتفصيلاً، تغيّب آلاف التلاميذ عن صفوفهم أمس، لليوم الثالث على التوالي في المناطق اللبنانية كافة وتظاهروا أمام مرافق عامة ومصارف، في إطار الحراك الاحتجاجي المستمر منذ ثلاثة أسابيع في لبنان للمطالبة برحيل الطبقة السياسية.

    وتجمع المتظاهرون من الطلاب أمام وزارة التربية في بيروت بمشاركة عدد من الأساتذة حاملين الأعلام اللبنانية ومطالبين بتأمين الوظائف للمتخرجين من الطلاب، ورفضاً للطائفية، وإسقاط السلطة السياسية، وتشكيل حكومة من الاختصاصيين.

    واعتصم المحتجون ومن بينهم الطلاب أمام عدد من المرافق العامة في جبل لبنان (وشماله وجنوبه وشرقه)، من بينها مراكز الضمان الاجتماعي و«اوجيرو» التابعة لوزارة الاتصالات، ومصلحة تسجيل السيارات، وفروع مصرف لبنان، وغيره من المصارف.

    في الأثناء، قالت مصادر مقربة من رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري، إن الأخير إذا تم تكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة، فسيفعل ذلك، لكن وفق الضوابط والرؤية التي يضعها، وإذا لم يتم التجاوب مع هذه الشروط، فهو أبلغ مَن يعنيهم الأمر أن بإمكانهم التوافق على اسم رئيس جديد للحكومة، لا يسميه هو، مؤكداً انفتاحه على التعاون معه.

    وعن لقاء عقده الحريري أول من أمس، مع الرئيس اللبناني ميشال عون، قالت المصادر، إنه تطرق إلى كل الموضوعات، من التكليف والتشكيل وشكل الحكومة وغيرها من الموضوعات، لكن التركيز كان على ضرورة القيام بشيء ما لمعالجة الوضع الاقتصادي والمالي الذي يمر بظروف حرجة ودقيقة، وبالتالي لا يمكن الانتظار إلى ما بعد التكليف والتشكيل، الذي سيستغرق 10 أيام على الأقل، فيما وضع البلد لا يمكنه أن ينتظر.

    طباعة