الأمن الجزائري يحاول فض احتجاجات القضاة بالقوة

اقتحمت عناصر القوة العمومية في الجزائر، أمس، مقر مجلس قضاء وهران شرق العاصمة الجزائرية، لفض احتجاجات القضاة، وفتح المكاتب المغلقة.

ورفع القضاة مطالب صبت في مجملها في «استقلالية القضاء»، حسب ما أظهرته فيديوهات صورها القضاة للحظة اقتحام مقر المجلس، ومحاولة فض الاحتجاج بالقوة.

وكانت النّقابة الجزائرية للقضاة، أعلنت أول من أمس، الاستمرار في الإضراب، مطالبة وزارة العدل بوقف ما وصفته بـ«إجراء التدابير البوليسية» ضد القضاة، معتبرة أن حركة 3000 قاضٍ التي اتخذتها وزارة العدل، مجحفة، وغير قانونية.

وأكدت النقابة أن «تعامل الوزارة مع القضاة يشكل استفزازاً مباشراً لكرامة القاضي، وهيبة المؤسسة القضائية»، مشيرة إلى أنه «في غياب حل للأزمة سيتواصل الاحتجاج بالوتيرة نفسها، مع الحرص على الانضباط أكثر، تجنباً لأي انزلاق محتمل في مواجهة الإجراءات الارتجالية المتخذة من طرف الوزارة».

 

طباعة