بلغاريا تنتقد بشدة تصريحات ماكرون عن "العصابات"

    انتقدت الحكومة البلغارية بشدة التصريحات التي أدلى بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وتحدث فيها عن «العصابات البلغارية» في بلاده.

    وقال وزير الدفاع البلغاري ونائب رئيس الحكومة كراسيمير كاراكاتشانوف، في مقابلة تليفزيونية، اليوم السبت:«لا أحد أعطاه (ماكرون) الحق في أن يهين الشعب البلغاري».

    وكان ماكرون، أكد في مقابلة مع مجلة «فالور اكتول» الخميس، اعتزامه مكافحة المجتمعات الموازية والهجرة غير الشرعية بكل قوة، وقال:«أنا أفضل قدوم مهاجرين شرعيين من غينيا أو كوت ديفوار، بدلا من قدوم عصابات غير مشروعة أوكرانية أو بلغارية».

    وأمرت وزيرة الخارجية ونائبة رئيس الحكومة البلغارية، إيكاترينا ساخارييفا، سفير بلادها في باريس، بتسليم مذكرة احتجاج للخارجية الفرنسية، كما أعلن التلفزيون البلغاري الرسمي عن استدعاء السفيرة الفرنسية في صوفيا، فلورنس روبين، إلى الخارجية البلغارية بعد غد الاثنين.

    واتهم منتقدون ماكرون بأنه حاول بهذه المقابلة تسجيل موقفه من قضية الهجرة استعدادا لمعركة الانتخابات الرئاسية في بلاده عام 2022 أمام اليمينية الشعبوية مارين لوبان التي أعلنت اعتزامها خوض الانتخابات الرئاسية مرة أخرى.

    طباعة