تشكيل لجنة تحقيق مستقلة في فض اعتصام السودان

أصدر رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، قراراً بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة، في أحداث فض اعتصام القيادة العامة للجيش بالخرطوم، والذي خلف مقتل 127 شخصاً على الأقل، بحسب لجنة طبية مقربة من المحتجين، عندما فرق مسلحون يرتدون زياً عسكرياً، اعتصاماً استمر نحو شهرين.

وقالت وكالة الأنباء السودانية الرسمية «سونا» إن رئيس الوزراء أصدر قراراً بتشكيل لجنة التحقيق المستقلة.

وستتشكل اللجنة من سبعة أعضاء، بينهم ممثلون لوزارات العدل والدفاع والداخلية، إضافة إلى أعضاء آخرين مستقلين، بحسب الوكالة التي قالت إن اللجنة ستقدم تقريرها في غضون ثلاثة أشهر.

وأوضحت الوكالة أنه بموجب نصوص الوثيقة الدستورية للفترة الانتقالية لعام 2019، أصدر حمدوك قراراً بتشكيل لجنة التحقيق المستقلة، التي تضم قاضي محكمة عليا (رئيساً)، وممثلاً لوزارة العدل (مقرراً)، وممثلاً لوزارة الدفاع (عضواً)، وممثلاً لوزارة الداخلية (عضواً)، وشخصية قومية مستقلة (عضواً)، ومحامين مستقلين (أعضاء).

وفي نهاية يوليو الماضي، خلص تحقيق رسمي إلى تورط ثمانية من عناصر «قوات الدعم السريع» شبه العسكرية في قمع الاعتصام.

وكان المجلس العسكري الانتقالي نفى أي لجوء إلى «القوة»، متحدثاً عن «عملية تطهير» قرب الاعتصام لم تسر بشكل جيد، وقال محقق إن لواء في قوات الدعم السريع أصدر أمراً بفض الاعتصام من دون تلقي أمر من رؤسائه.

طباعة