«أزرق أبيض» الإسرائيلي يتعهد بتشكيل حكومة ائتلافية بدون نتنياهو

رفض زعماء تحالف «أزرق أبيض» دعوات رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو اليوم الخميس لتشكيل حكومة يقودها تشمل جميع أحزاب اليمين المؤيدة له.

كان نتنياهو قد وقع اتفاقًا مع ثلاثة أحزاب يمينية ودينية للتفاوض على اتفاق ائتلافي ككتلة واحدة، لكنه دعا بعد ذلك «أزرق أبيض» إلى بدء مفاوضات فورية دون شروط مسبقة.

في اجتماع لحزبه في تل أبيب، قال زعيم تحالف أزرق أبيض بيني غانتس «أزرق أبيض هو أكبر حزب.لقد فزنا بـ 33 مقعدًا ولم ينجح نتنياهو في الفوز بـ 61 مقعدًا لكتلته التي سعى إليها. سوف اشكل حكومة عريضة وليبرالية تحقق إرادة الشعب. لن نستسلم لأي إملاءات. المفاوضات سوف تسير بتوجيه مني بمسؤولية وبتقدير».

واتهم يائير لابيد، الرجل الثاني في حزب «أزرق أبيض» الوسطي، نتنياهو بمحاولة جر البلاد إلى انتخابات ثالثة، متهماً إيه بأن ذلك كان الهدف من الاتفاق مع حزبه.

وقال لابيد «إذا تنحى نتنياهو جانبا، فستكون لدينا حكومة وحدة».

وأضاف في أشارة إلى قضايا تتعلق بالدين والدولة: «حكومة لكل من يعتقدون أننا نحتاج إلى زواج مدني وإلغاء قانون الميني ماركت والنقل العام في السبت... بدون لوائح اتهام وبدون فساد».

بينما ألمح نتنياهو إلى استعداده للمشاركة في تناوب رئاسة الوزراء، إلا أن «أزرق أبيض» «قال مرارًا وتكرارًا إنه لن تجلس في حكومة يقودها نتنياهو - الذي يواجه لوائح اتهام بشأن تهم فساد، وإنه سيخضع لجلسة استماع من المقرر عقدها في غضون أسبوعين الوقت.

وفي وقت سابق،دعا نتنياهو إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية، وذلك بعدما لم تسفر الانتخابات التي جرت الأسبوع الجاري، وهي الثانية هذا العام، عن فائز واضح.

كان نتنياهو يصر على تشكيل حكومة من الأحزاب اليمينية والدينية، إلا أن نتائج الانتخابات تشير حتى الآن إلى أنه هو وخصمه الأبرز غانتس، لن يتمكنا من تشكيل حكومة.

وقال نتنياهو، في بيان،:»خلال الانتخابات، دعوت لتشكيل حكومة يمينية. لكن لسوء الحظ تظهر نتائج الانتخابات أن هذا غير ممكن«.

وأضاف:»الشعب لم يحسم بين التيارين«، معتبرا أنه»لم يعد هناك خيار" إلا تشكيل حكومة وحدة. ودعا غانتس إلى لقائه. وقال إنه يعارض إجراء انتخابات ثالثة.

طباعة