داود أوغلو يستقيل من «العدالة والتنمية» لإنشاء حزب منافس لأردوغان

قدّم رئيس الوزراء التركي الأسبق، أحمد داود أوغلو، أمس، استقالته رسمياً من حزب «العدالة والتنمية» الحاكم، الذي يتزعمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وأعلن أنه سيُشكل قريباً حزباً سياسياً منافساً.

وقدّم أحمد داود أوغلو، أثناء مؤتمر صحافي في أنقرة، استقالته من حزب العدالة والتنمية، مستبقاً بذلك قراراً منتظراً من جانب قيادة الحزب بفصله.

وقال داود أوغلو، الذي شغل منصب رئيس الوزراء في عهد أردوغان بين عامي 2014 و2016 قبل أن يتم فصله، «إنها مسؤوليتنا التاريخية وواجبنا تجاه الأمة إنشاء حزب سياسي جديد».

وتابع داود أوغلو «أستقيل من الحزب الذي خدمت فيه بفخر، وبذلت من أجله جهوداً كبيرة على مدى سنوات».

ومطلع الشهر الجاري، قرّرت اللجنة التنفيذية في الحزب بالإجماع إحالة داود أوغلو إلى لجنة تأديبية تمهيداً لفصله.

ويأتي إعلان داود أوغلو في وقت نأت شخصيات حزبية أخرى بارزة مثل الرئيس السابق عبدالله غول، ونائب رئيس الوزراء السابق علي باباجان، وكلاهما من الأعضاء المؤسسين لحزب العدالة والتنمية، بنفسها عن أردوغان.

وأعلن بابان، أخيراً، أنه سينشئ حزبه بحلول نهاية العام، وأن غول يدعم جهوده.

لكنه أكد أنه لن ينضم إلى داود أوغلو، لأن «أولوياتهما السياسية ووسائلهما مختلفة».

طباعة